الحرب في اليمن: انفجار داخل مقر المخابرات في مدينة عدن

مصدر الصورة AFP
Image caption تشن طائرات التحالف العسكري بقيادة السعودية غارات في اليمن منذ 5 شهور.

هز انفجار مقر مخابرات الأمن السياسي في مدينة عدن جنوب اليمن، حسبما قالت مصادر أمنية وشهود عيان لبي بي سي.

وقتل وأصيب عدد من الأشخاص في الانفجار الذي لم تعرف أسبابه على الفور، وفق المصادر.

غير أن مصدرا أمنيا رجّح أن يكون مسلحون من أتباع الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح هاجموا المقر.

على الصعيد العسكري، قالت مصادر عسكرية يمنية موالية للحكومة المعترف بها دوليا لبي بي سي إن تعزيزات عسكرية كبيرة بينها أسلحة ثقيلة متطورة مرت عبر منفذ الوديعة البري اليمني قادمة من السعودية والإمارات خلال اليومين الماضيين.

وقالت المصادر إن المئات من الجنود الذين دربوا مؤخرا في السعودية صاحبوا تلك التعزيزات.

وأضافت أن الجنود سوف يُوزعون على جبهات القتال في محافظات شبوة ومأرب والجوف وتعز لاستعادة السيطرة عليها من الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح.

ورافق عدد من طائرات الأباتشي، التابعة للتحالف الذي تقوده السعودية، التعزيزات حتى وصلت منطقة رويك شرق محافظة مأرب اليمنية استعداد للهجوم على المواقع التي يسيطر عليها الحوثيون في المحافظة، حسب المصادر نفسها.

وكشفت المصادر عن "ترتيبات لتجهيز ثلاثة ألوية عسكرية في إقليم تهامة ستشكل نواة للجيش الوطني."

وتشن طائرات التحالف غارات في اليمن منذ 26 مارس/آذار الماضي. وتقول السعودية إن الغارات تستهدف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين والقوات الموالية لصالح المتحالف مع الحوثيين.

ويتهم الحوثيون السعودية بالعدوان على اليمن ويقولون إن الغارات الجوية تستهدف تدمير الجيش اليمني والبنية الأساسية في البلاد.

المزيد حول هذه القصة