مقتل طياريْن سعوديين "بسبب سقوط" طائرة قرب الحدود مع اليمن

مصدر الصورة AP
Image caption تستمر الغارات الجوية بقيادة السعودية على اليمن منذ خمسة أشهر

قال الجيش السعودي إن اثنين من طياريه قتلا عندما تحطمت طائرة الهيلوكبتر التي كانا يستقلانها بالقرب من الحدود مع اليمن.

وقالت السعودية إنها فتحت تحقيقا في ملابسات الحادث.

لكن المقاتلين الحوثيين أعلنوا عن إسقاط طائرة أباتشي سعودية الخميس الماضي في منطقة على الحدود اليمنية السعودية.

وذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين في تصريح منسوب للقيادي في الحركة الحوثية علي القحوم أن صاروخا مضادا للطائرات أسقط الطائرة من جراء قصفها من علو منخفض.

وتشن السعودية التي تدعم الحكومة اليمنية في المنفى غارات جوية ضد الحوثين وحلفائهم من أنصار الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح.

كما تشهد المنطقة الحدودية بين السعودية واليمن اشتباكات متكررة بين المقاتلين الحوثيين والجيش السعودي.

وتشن طائرات التحالف غارات في اليمن منذ 26 مارس/آذار الماضي.

وتقول السعودية إن الغارات تستهدف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين والقوات الموالية لصالح.

ويتهم الحوثيون السعودية بالعدوان على اليمن ويقولون إن الغارات الجوية تستهدف تدمير الجيش اليمني والبنية الأساسية في البلاد.

قتلى مدنيون

وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر السبت أن عشرات من الأشخاص معظمهم مدنيون قتلوا في القتال والغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة السعودية على مدينة تعز جنوب غربي اليمن، وهي ثالث أكبر مدينة في البلد.

وقالت الناطقة باسم الصليب الأحمر لشؤون اليمن، ريما كمال، إن عنف الجمعة بين المقاتلين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة اليمنية أدى إلى مقتل 80 شخصا.

وأضافت الناطقة أن من غير المعروف إن كان العدد أكبر من ذلك بسبب "وجود أشخاص تحت الأنقاض سواء أحياء أو أمواتا".

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" الجمعة إن أكثر من 65 مدنيا قتلوا في مدينة تعز، جراء غارات جوية شنها التحالف العسكري بقيادة السعودية.

وبحسب المنظمة، التي يوجد لديها موظفون داخل مدينة تعز، فإن الكثير من القتلى نساء وأطفال.

وتحدثت المنظمة عن سقوط 17 قتيلا من عائلة واحدة في الغارات التي دمرت عددا من المنازل في تعز.

وتشهد المدينة معارك محتدمة بين أنصار الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي والحوثيين وحلفائهم من أنصار صالح.

المزيد حول هذه القصة