الأمم المتحدة تهدد "بتحرك فوري" ما لم يوقع اتفاق سلام في جنوب السودان

مصدر الصورة Reuters
Image caption وقع قائد التمرد رياك مشار على الاتفاق الأسبوع الماضي لكن الرئيس كير رفض التوقيع حينها

قالت الأمم المتحدة إنها مستعدة للقيام "بتحرك فوري" ما لم يوقع رئيس جنوب السودان سلفا كير على اتفاق السلام مع المتمردين في بلاده.

ومن المقرر أن يوقع كير على اتفاق لإنهاء شهور من الحرب الأهلية الدموية في وقت لاحق الأربعاء، على الرغم من قول متحدث باسمه إنه "ما زالت لديه تحفظات".

وقد وقع قائد التمرد رياك مشار على الاتفاق الأسبوع الماضي، لكن الرئيس كير رفض التوقيع حينها.

وأدت الحرب الضارية بين القوات الموالية للرجلين إلى نزوح أكثر من 2.2 مليون شخص من ديارهم.

مصدر الصورة AP
Image caption تسبب الصراع في جنوب السودان في نزوح أكثر من 2.2 مليون شخص من ديارهم

وحذر ستيفن أوبرين، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، في ايجاز له أمام مجلس الأمن من أن الأوضاع الانسانية تسوء في جنوب السودان، قائلا إنه تلقى العديد التقارير عن فظائع أرتكبت هناك، من بينها أحراق أناس في منازلهم.

وأضاف أن "مدى ومستوى الوحشية التي ميزت الهجمات ضد المدنيين يشير إلى عمق من الكراهية يذهب إلى ما هو أعمق من الخلافات السياسية".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال رئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن، السفير النيجيري جوي أوغو، بعد ذلك، إن المجلس متحد بشأن جنوب السودان.

وأضاف "نحن متفقون جميعا بشأن إجراءات ستتخذ بشأن أي شخص يثبت أنه مذنب، إذ سيقدم للمساءلة".

وتقترح مسودة قرار مقدم من الولايات المتحدة فرض عقوبات وحظر على الأسلحة، ما لم يوقع كير الاتفاق.

مصدر الصورة AFP
Image caption اتفق طرفا الصراع على هدنات متعددة لكنها نقضت جميعا

واختلف طرفا الصراع بشأن اتفاق السلام المقترح الذي يعيد مشار إلى منصب نائب الرئيس.

ويعد جنوب السودان أحدث دولة في العالم، إذ اعلنت في عام 2011 بعد انفصالها عن السودان.

واتفق طرفا الصراع على هدنات متعددة لكنها نقضت جميعا منذ بدء الصراع في عام 2013 إثر اتهام الرئيس كير لنائبه مشار بقيادة محاولة انقلابية ضده.

المزيد حول هذه القصة