تركيا: داوود أوغلو يٌكلف برئاسة حكومة مؤقتة وحزبا معارضة يرفضان الانضمام

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

دعا رئيس الوزراء التركي المكلف أحمد داوود الأحزاب السياسية في بلاده بالانضمام إلى الحكومة المؤقتة مطالبا إياها بـ"تحمل المسؤولية" في الأزمة التي تمر بها البلاد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلف داوود أوغلو بتشكيل حكومة تسيير أعمال حتى إجراء انتخابات مبكرة في الأول من نوفمبر / تشرين الثاني.

وقال داوود أوغلو "لا يمكننا أن نغلق الأبواب في وجه بعضنا البعض. أنا أناشد الأحزاب المعارضة أن يتحملوا المسؤولية معنا في هذه الاوقات العصيبة التي تمر بها بلادنا".

وأضاف "يجب علينا ألا نعطي انطباعا بأن بلادنا تمر بأزمة سياسية".

وينص الدستور التركي على ضرورة مشاركة جميع الاحزاب في أي حكومة مؤقتة.

ووعد داوود أوغلو بمنح نواب زعماء أحزاب المعارضة مناصب في الحكومة المؤقتة حتى إذا عارض قادة الأحزاب ذلك.

وكان حزبا الشعب الجمهوري، والحركة القومية، رفضا المشاركة في تشكيل الحكومة المؤقتة بينما أعلن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد استعداده للانضمام إلى الحكومة وإن شكك زعيمه صلاح الدين دميرطاش في سماح أردوغان لحزبه بالانضمام.

وقال دميرطاش إنه "لن يفاجأ إن لم يسمح أردوغان لحزبه بالمشاركة في الحكومة المؤقتة، بما إن هذه المرة الأولى التي تشكل فيها مثل هذه الحكومة".

وكان اردوغان دعا الاثنين إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد فشل داوود أوغلو في تشكيل حكومة ائتلافية.

ولم يتمكن أي من الأحزاب من الحصول على أغلبية تكفيه لتشكيل حكومة بمفرده بعد الانتخابات التي جرت في يونيو / حزيران الماضي.

وفقد حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان الأغلبية البرلمانية اليت حافظ عليها على مدار 12 عاما.

ويتعين على داوود أوغلو تشكيل حكومته خلال 5 أيام. وستشرف تلك الحكومة على الانتخابات المبكرة.

وتشير آخر استطلاعات للرأي إلى ارتفاع شعبية حزب العدالة والتنمية، وسط اتهامات من المعارضة بمحاولة قيام الحزب بربط حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد بحزب العمال الكردستاني الذي تتهمه تركيا بالإرهاب.

المزيد حول هذه القصة