الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية: مقتل اثنين من كبار قادة الجيش العراقي في هجوم انتحاري بالأنبار

مصدر الصورة AP
Image caption وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم الذي أسفر عن إصابة عشرة آخرين على الأقل.

قُتل اثنان من كبار القادة العسكريين العراقيين في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة في محافظة الأنبار غربي العراق حيث تدور معارك ضد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسبما أعلن الجيش العراقي.

والقتيلان هما اللواء الركن عبد الرحمن أبو رغيف، معاون قائد عمليات الأنبار، والعميد الركن سفين عبد المجيد، قائد الفرقة العاشرة، وفق بيان صادر عن قيادة العمليات المشتركة.

وأكد البيان أن عددا من العسكريين العراقيين قتل برفقة القائدين. غير أنه لم يحدد رتبهم.

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الهجوم الذي أسفر عن إصابة عشرة آخرين على الأقل.

ويسيطر التنظيم على مدينة الرمادي التي تقع على بعد 100 كيلومتر غرب العاصمة بغداد.

ووقع الحادث في منطقة الجرايشي، شمال الرمادي، بينما كانت قوات من الجيش تحاول اعتراض سيارة محملة بمتفجرات كانوا يعتقدون أنها تستهدفهم، وفقا لما قاله العميد يحي رسول للتلفزيون الحكومي.

وقال مصدر في قيادة عمليات الأنبار لبي بي سي إن أبو رغيف وعبد المجيد "قتلا في هجوم بثلاث سيارات ملغومة قادها انتحاريون من مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية مساء الأربعاء."

وأضاف أن الهجوم استهدف "تجمعا للقطعات الأمنية شمال مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار."

ويشن الجيش العراقي عملية عسكرية أطلق عليها اسم "معركة تحرير الأنبار" بهدف طرد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" من كبرى محافظات العراق.

وقالت قيادة العمليات المشتركة إنها "ماضية قدما في تحرير كل أرض العراق الطاهرة من دنس عصابات داعش الإرهابية حتى يتحقق النصر النهائي."

وفي بغداد أكدت مصادر أمنية وطبية مقتل 4 مدنيين وإصابة 9 آخرين بجروح الخميس في انفجار عبوتين ناسفتين في حي الجامعة الذي تقطنه غالبية سنية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الجيش العراقي يجدد تعهده بنجاح عمليته العسكرية الحالية في طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من الأنبار، كبرى محافظات العراق.

المزيد حول هذه القصة