أزمة اللاجئين: القوارب الليبية تبحث عن مزيد من الجثث في البحر المتوسط

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تقوم قوارب الصيد بعمليات البحث عن جثث اللاجئين الغارقين قرب السواحل الليبية، وذلك بعد انقلاب قاربين يحملان نحو 500 مهاجر يوم الخميس.

ويُخشى أن يكون نحو 200 مهاجر غير شرعي قد غرقوا قبالة السواحل الليبية بعدما انقلب القاربان، حسب وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ويُعقتد أن المهاجرين غير الشرعيين يشملون مواطنين من سوريا وبنغلاديش وعدة بلدان من منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريفيا.

وقال الدبلوماسي البنغالي، مزمل حقو، لـ بي بي سي إن ثمة خمسة ضحايا بنغاليين على الأقل بين الغرقي، من بينهم طفل عمره ستة أشهر، وذلك من أصل 31 بنغاليا كانوا على متن المركبين.

وقال "لحسن الحظ، ارتدى الباقون السترات الواقية التي حمتهم من الغرق".

مصدر الصورة Other
Image caption نُقل الناجون إلى مركز للاحتجاز في ليبيا.

وكان القارب الأول قد غرق في وقت سابق يوم الخميس وعلى متنه نحو 50 شخصا، في حين كان القارب الثاني الذي غرق لاحقا يقل نحو 400 شخص.

وقال ناطق باسم المفوضية العليا لللاجئين، وليام سبيندلر، لبي بي سي إن القاربين كانا يقلان نحو 500 مهاجر كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وأضاف أن خفر السواحل الليبي لا يزال ينتشل الناجين وينقلهم إلى الشواطئ، وظل يعمل طيلة الليل في محاولة لإنقاذ الناجين من هذه الكارثة الأخيرة.

مصدر الصورة Other
Image caption كان هذا الرجل السوري وابنته من بين المهاجرين على متن أحد القاربين.
مصدر الصورة Other
Image caption ويتعافى هذا الطفل السوري في أحد مستشفيات ليبيا.

وقال مسؤول ليبي لوكالة رويترز إن نحو 200 شخص أُنقِذوا من الغرق لكنه أضاف أن هذه المعلومات تظل غير مؤكدة.

ونقلت 100 جثة على الأقل إلى مسشتفى مدينة زوارة، غربي طرابلس، حسب أحد السكان في اتصال مع بي بي سي.

وتقول مراسلة بي بي سي لشؤون شمال أفريقيا، رنا جواد، إن ليبيا غير مؤهلة للتعامل مع مثل هذه الكوارث وإتمام عمليات الإغاثة بسبب صغر زوارق خفر السواحل.

وفي مدينة باليرمو الإيطالية، تعكف السلطات على التحقيق في العثور على 52 قتيلا في قارب للهجرة غير الشرعية يوم الأربعاء. واعتقلت الشرطة عشرة من بين الناجين، وعددهم 571، يشتبه في كونهم مهربين، من بينهم سبعة مغربيين، واثنين من السوريين، وليبي.

ونقلت سفينة سويدية الناجين وجثث الموتى إلي ميناء باليرمو الإيطالي.

مصدر الصورة Other
Image caption نقلت جثث الضحايا داخل إحدى الثلاجات إلى باليرمو.
مصدر الصورة Other
Image caption نقلت سفينة سويدية المهاجرين الذين عثر عليهم يوم الأربعاء إلى مدينة باليرمو الإيطالية.

وتقول الأمم المتحدة إن 2400 مهاجر غرقوا وهم يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط من أجل الوصول إلى أوروبا حتى الآن هذه السنة.

وقد وصل إلى إيطاليا أكثر من 100 ألف مهاجر ولاجئ في حين وصل إلى اليونان نحو 160 ألف شخص.

ويعد الطريق من السواحل الليبية إلى جنوب إيطاليا واحدا من أكثر الطرق التى يسلكها المهاجرون غير الشرعيين.

يذكر أن الأغلبية العظمى من المهاجرين الذين وصلوا مؤخرا إلى اليونان لاجئون فروا من الحروب في سوريا والعراق وأفغانستان، حسبما تقول الأمم المتحدة.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption وصل إلى إيطاليا أكثر من 100 ألف مهاجر غير شرعي.

المزيد حول هذه القصة