اتهام صحفيين فرنسيين بابتزاز ملك المغرب

مصدر الصورة EPA
Image caption عرض الصحفيون حجب بعض المعلومات مقابل استلام مبلغ من المال

قبض على صحافيين فرنسيين واتهما بمحاولة ابتزاز ملك المغرب، حسب محامين.

واعتقل إريك لوران وكاترين غراسيي اللذان يؤلفان كتابا عن الملك محمد السادس بعدما دفع لهما مسؤول مغربي نقودا.

وقال موقع Le360.ma المقرب من القصر الملكي إن الصحافيين اللذين تم توقيفهما الخميس بباريس بتهمة محاولة ابتزاز ملك المغرب، مثلا أمام قاضي التحقيق.

وأوردت جريدة "لوموند" الفرنسية أن إيريك لوران، اعترف بطلبه مبلغ ثلاثة ملايين أورو ثم مليوني أورو رفقة الصحفية كاترين غراسيي، مقابل عدم نشر كتاب حول ملك المغرب.

وقال المحامي لمحطة RTL إن لوران اتصل بالقصر الملكي في يوليو/تموز للمطالبة بمبلغ 3 ملايين يورو أي نحو 3.4 مليون دولار.

وذكرت التقارير أن لوران حذر القصر من أنه قد يكشف عن معلومات في الكتاب الذي يعكف على تأليفه وتتعلق بالملك محمد السادس.

كما اعترف محامي غراسيي إيريك بوجود "اتفاق مالي" بين موكليه والطرف المغربي.

وقال محامي الحكومة المغربية، دوبون موريتي، إن الصحافي الفرنسي إريك لوران قد اتصل بالديوان الملكي قائلا إنه يعكف على نشر كتاب حول ملك المغرب بالتعاون مع الصحفية كاترين غراسيي، لكنه أعرب ، بالمقابل، عن استعداده للتخلي عن ذلك مقابل تسليمه مبلغ ثلاثة ملايين أورو.

وأبرز دوبون موريتي أنه بعد اجتماع أول بين الصحافي الفرنسي ومحام يمثل الطرف المغربي، قررت الحكومة قدما شكاية في الموضوع إلى النائب العام بباريس.

وقبضت الشرطة على الصحفيين بعدما غادرا أحد المطاعم وفي حوزتهما دفعة أولى من المبلغ المالي الذي كان يطالبان به.

وأضاف أن اجتماعا ثانيا عقد مع الصحافي الفرنسي تحت مراقبة الشرطة والنيابة العامة، تم خلاله تسجيل أقوال إريك لورون والتقاط صور.

وتم فتح تحقيق قضائي من طرف النيابة العامة لباريس، وتولى ثلاثة قضاة تحقيق البحث في هذا الملف الذي اعتبر المحامي دوبون أنه "خطير على نحو استثنائي".

وخلال الاجتماع الثالث الذي عقد الخميس، تحت مراقبة الشرطة، تم تسليم مبالغ مالية للورون ولغراسيي، اللذين قبلاها ووقعا على عقد، وهو توقيع يؤكد "تورطهما واقترافهما لابتزاز جدير بعتاة الخارجين على القانون".

وقالت دار النشر "إديسيون دو سوي" إن الصحفيين اللذين سبق لهما أن ألفا كتابا عن العاهل المغربي، يعكفان حاليا على تأليف الجزء الثاني من الكتاب، ومن المنتظر نشره في أوائل السنة المقبلة.

ووجه الكتاب الذي ألفاه في عام 2012 ويحمل عنوان "الملك المفترس" انتقادات إلى الملك محمد السادس حيث بينا كيف أن ثروته تضخمت منذ جلوسه على العرش في عام 1999.

ويحظر القانون المغربي انتقاد الملك إذ يواجه المدان حكما يصل إلى خمس سنوات.