متمردو جنوب السودان يتهمون الحكومة بخرق وقف اطلاق النار

مصدر الصورة Reuters
Image caption اندلع القتال بين سلفا كير ونائبه ريك مشار في 2013 بعد أن اتهم سلفا كير نائبه بالتخطيط للانقلاب عليه

اتهم متمردو جنوب السودان الحكومة بخرق وقف اطلاق النار المتفق عليه بين الطرفين.

وقال ريك مشار زعيم المتمردين إن قوات الجيش الحكومي هاجمت قواته في ولايتين شماليتين، وهي ادعاءات رفضها الجيش.

وكان الرئيس سلفا كير قد وقع، تحت تهديد من الأمم المتحدة بفرض عقوبات، اتفاق سلام يوم الاربعاء على الرغم مما سماه "تحفظات قوية".

وفي السابق، عقد العديد من اتفاقات وقف إطلاق النار لوقف الصراع الدموي الذي امتد لعشرين شهرا في الدولة الناشئة، إلا أنها فشلت في الاستمرار.

وقال مشار إن قواته ملتزمة بوقف اطلاق النار على الرغم من الخروقات المزعومة في ولايتي يونتي وأبر نايل، إلا أنه سيكون في موقف الدافع عن النفس إذا تواصل الهجوم.

مصدر الصورة AFP
Image caption وافق سلفا كير على توقيع معاهدة السلام تحت التهديد بفرض عقوبات عليه من الأمم المتحدة

ودخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ عند منتصف ليل السبت بالتوقيت المحلي.

ولقي الآلاف مصرعهم وتشرد أكثر من مليوني شخص منذ بداية الصراع في ديسمبر/كانون الأول 2013.

ودعا مجلس الأمن الأسبوع الماضي، في قرار صدر بالإجماع، طرفي النزاع إلى "الالتزام بوقف فوري ودائم لإطلاق النار، أو مواجهة حظر على استيراد السلاح.

وطبقا لاتفاقية السلام يحصل المتمردون على منصب نائب الرئيس، وهو المنصب الذي كان ريك مشار يشغله حتى عام 2013 حتى أقاله الرئيس سلفا كير من منصبه بعد أن اتهمه الرئيس بالتخطيط للانقلاب عليه.

ونفى مشار تلك الاتهامات وكون قوة متمردة لمحاربة الحكومة واندلعت الحرب بينهما في ديسمبر/ كانون الأول 2013.

وكانت جنوب السودان قد استقلت عن السودان عام 2011.

المزيد حول هذه القصة