مقتل 3 جنود اتراك وفقدان رابع في هجمات منفصلة جنوبي البلاد

مصدر الصورة AP
Image caption رجال الامن الاتراك في دياربكر. انهار اتفاق وقف اطلاق النار بين الحكومة التركية وحزب العمال الشهر الماضي

أعلنت رئاسة الأركان التركية عن مقتل جندي وإصابة آخر في هجوم وقع على وحدة عسكرية في ولاية هكاري الحدودية جنوب شرقي تركيا صباح الاربعاء، ليرتفع بذلك عدد القتلى في صفوف الجنود الأتراك خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى ثلاثة فيما فقد جندي رابع جراء هجمات مسلحة في ولاية كليس الجنوبية، قرب الحدود مع سوريا.

ووفقا لبيان رئاسة الأركان التركية، فقد هاجم مسلحون من حزب العمال الكردستاني الانفصالي وحدة عسكرية كانت تقوم بواجب الدورية قرابة السابعة صباح بالتوقيت المحلي في قضاء سيمدينلي التابع لولاية هكاري.

وتبع ذلك اشتباك مسلح أدى إلى إصابة جنديين بجروح خطيرة نقلا على إثرها بطائرة مروحية إلى إحدى المشافي جنوبي البلاد حيث فارق أحد الجنود الحياة.

وكانت مصادر أمنية وطبية تركية قد أعلنت عن مقتل شرطي تركي برتبة نائب مفوض الثلاثاء جراء هجوم شنته مجموعة مسلحة يعتقد أنهم من حزب العمال الكردستاني في ولاية باتمان جنوب شرقي تركيا.

وبحسب معلومات وردت من وزارة الدفاع التركية، فإن المجموعة أطلقت النار على سيارة تابعة للشرطة، كانت متوقفة في إحدى شوارع مدينة باتمان، حيث أصيب نائب مفوض يعمل في شعبة مكافحة الإرهاب بمديرية أمن الولاية، نقل على الفور إلى المستشفى، إلا أنه فارق الحياة.

وأضافت المعلومات أن قوات الأمن، ردت على الفور على مصادر النيران، حيث قتلت أحد المهاجمين، في حين ألقي القبض على مهاجم آخر، عقب ملاحقته.

كما قتل جندي تركي وفقد آخر مساء الثلاثاء إثر اشتباكات وقعت مع مهربين، كانوا يحاولون عبور الأراضي التركية، قادمين من سوريا، في ولاية كيلس جنوبي البلاد.

وأوضح والي كيلس سليمان طابسيز في تصريحات للصحفيين إن مجموعة من المهربين أطلقوا النار على القوات الأمنية، أثناء محاولتهم العبور إلى الأراضي التركية، قادمين من سوريا ليل الثلاثاء، عند مخفر الشهيد محمد الحدودي، مضيفاً "يؤسفني أن أقول أن أحد جنودنا قد استشهد، وفقد آخر".