تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى تفجيرين في صنعاء راح ضحيتهما 30 شخصا على الأقل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن تفجيرين وقعا قرب مسجد المؤيد شمالي العاصمة اليمنية صنعاء الأربعاء أسفرا عن مقتل 30 شخصا على الأقل واصابة أكثر من 75 آخرين.

وقال تنظيم الدولة الإسلامي إن الهجوم جاء ردا على "اعتداءات الشيعة على السنة".

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية في حساب منسوب له على تويتر المسؤوليته عن التفجيرين.

وذكر البيان المنسوب للتنظيم أن شخصا يدعى "قصي الصنعاني" هو الذي نفذ عملية انتحارية داخل المسجد.

ووقع التفجيران قرب مسجد المؤيد الذي يقع في حي الجراف شمالي العاصمة اليمنية صنعاء يوم الاربعاء، حسبما افاد الاعلام المحلي التابع للحوثيين.

وتوجد تقارير عن المفجر الانتحاري فجر نفسه داخل المسجد.

وقال الحوثيون أيضا أن سيارة مفخخة كانت بالقرب من المسجد انفجرت بينما وصل المسعفون إلى المسجد، مما رفع عدد المصابين والضحايا.

وقال شهود عيان إن شدة الانفجار أدت إلى انتشار أشلاء الضحايا على بعد أمتار من موقع الانفجار. وأضافوا أن الحوثيين أقاموا نقاط تفتيش ونشروا مسلحيهم بعيد الهجوم.

وشن الحوثيون عقب التفجير بساعات حملة اعتقالات واسعة طالت عددا من الناشطين المنتمين لحزب الإصلاح في عدة أحياء بصنعاء.

مصدر الصورة
Image caption قال تنظيم الدولة الإسلامي إن الهجوم جاء ردا على اعتداءات الشيعة على السنة

ويعد هذا الإنفجار الثالث من نوعه الذي يستهدف مساجد للحوثيين الشيعة في العاصمة اليمنية منذ بدء العمليات العسكرية لقوات التحالف بقيادة السعودية في الأراضي اليمنية.