فصائل سورية معارضة تسيطر على مطار أبو الظهور العسكري في ادلب

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقود جبهة النصرة فصائل إسلامية أخرى تحت ائتلاف يدعى "جيش الفتح"

أفاد نشطاء معارضون في سوريا بمقتل 100 جندي من قوات الحكومة وإصابة العشرات في معارك دارت بمطار أبو الظهور العسكري شرقي مدينة ادلب وانتهت إلى سيطرة فصائل إسلامية معارضة على المطار.

وأضافت المصادر أن مسلحي المعارضة " أسروا 60 جنديا من بينهم قائد حامية المطار برتبة عميد".

ولم تعلن الحكومة السورية سقوط قتلى أو جرحى في المعارك ولكن بيانات عسكرية أكدت أن "عناصر حامية المطار سحبوا الأسلحة والعتاد الجاهز من أرض المطار" الذي يعد آخر موقع كانت تسيطر عليه الحكومة في محافظة ادلب.

ويقتصر التواجد الحكومي حاليا على بلدتي الفوعة وكفريا في ريف ادلب.

وكان التلفزيون الرسمي السوري قال في وقت سابق إن "القوات الحكومية المتمركزة في المطار شمال غرب سوريا قامت بإخلاء مواقعها وانتقلت إلى منطقة أخرى بعد معارك عنيفة شهدها المطار".

ووفقا لتقارير، سيطر ما يسمى بـ" جيش الفتح" ويضم فصائل إسلامية معارضة بقيادة جبهة النصرة التي تنتمي إلى تنظيم القاعدة على المطار.

ويقول مراقبون إن وصول العاصفة الرملية والأجواء السيئة أدى إلى تقليص دور سلاح الطيران في هذه المعارك بشكل كبير مما سمح لمسلحي المعارضة باختراق دفاعات المطار من الجهة الشرقية بعدة عمليات انتحارية بسيارات مفخخة وسيطروا عليه بشكل كامل.

وقالت مصادر المعارضة ان عمليات تمشيط تجري من قبل مقاتلي المعارضة داخل المطار الذي كان الموقع الاخير للقوات الحكومية في محافظة ادلب.

بعد ان باتت باقي انحاء المحافظة تحت سيطرة المعارضة.