دمشق: احبطنا هجوما لداعش على مطار دير الزور العسكري

مصدر الصورة AP
Image caption صورة نشرتها صفحات اجتماعية موالية لجبهة النصرة لمقاتلين تابعين داخل مطار ابو الظهور العسكري

قال بيان عسكري اصدرته الحكومة السورية إن القوات الحكومية أحبطت محاولة لمقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية التسلل إلى مطار دير الزور العسكري وكبدتهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وجاء في البيان "أن إرهابيين من "داعش" حاولوا التسلل إلى المطار بعد قيامهم بتفجير 5 آليات مفخخة من الجهة الشرقية للمطار. و إن الوحدات المرابطة في المطار تصدت للإرهابيين وأوقعت بينهم عشرات القتلى والمصابين ودمرت عددا كبيرا من آلياتهم بما فيها من ذخيرة ورشاشات ثقيلة متنوعة."

واشار البيان الى "أن وحدات الجيش نفذت رمايات نارية مكثفة على تجمعات إرهابيي "داعش" وأوكارهم في مناطق متفرقة في محيط المطار وأوقعت بينهم إصابات مباشرة."

وقالت مصادر موالية لحطومة دمشق "إن القوات الحكومية تتقدم لاستعادة النقاط التي سيطر عليها تنظيم الدولة وانها اوقع 50 قتيلا من عناصر التنظيم."

من جانبها، قالت مصادر المعارضة السورية إن "القوات الحكومية استهدفت محيط المطار بقذائف مدفعية تحتوي غازات سامة مما ادى الى حالات اختناق فيما اغار الطيران الحكومي على قريتي الجفرة والمريعية قرب المطار."

وامتدت المعارك من المطار الى احياء دير الزور بين تنظيم الدولة والقوات الحكومية وخاصة في احياء الجبيلة والحويقة والجورة.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية قد شن هجوما واسعا من عدة محاور على مطار دير الزور العسكري شرق سورية تحت غطاء من القصف المدفعي العنيف.

وترافق ذلك مع عمليات انتحارية من الجهة الجنوبية الشرقية لمحيط المطار استهدفت كلية الزراعة وكتيبة الصواريخ مما دفع القوات الحكومية الى الانسحاب من هاتين النقطتين الى داخل المطار.

وقالت مواقع موالية لتنظيم الدولة الاسلامية ان الهجوم اوقع 90 قتيلا من القوات الحكومية كما تمت السيطرة على موقعي كتيبة الصواريخ والبيت الابيض.

مساعدات انسانية

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الروسي سيرغيه لافروف إن الطائرات التي ترسلها بلاده إلى سوريا تحتوي على عتاد عسكري ومساعدات إنسانية.

ولكن لافروف أشار إلى أن هذا العتاد يأتي ضمن تعاقدات مبرمة بالفعل بين موسكو ودمشق، ويتماشى مع الأعراف الدولية على حد قوله.

وكانت الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية قد أعربت عن قلقها إزاء الرحلات الجوية الروسية المتجهة إلى سوريا، وسط تقارير تفيد بأن موسكو تعزز من دعمها العسكري لحليفها الرئيس السوري بشار الأسد.

المزيد حول هذه القصة