استمرار الاشتباكات ليوم ثان في الحرم القدسي

مصدر الصورة AFP

تواصلت الاشتباكات في الحرم القدسي بين قوات الشرطة الاسرائيلية وشبان فلسطينيين لليوم الثاني على التوالي.

فقد اقتحمت قوات الشرطة الاسرائيلية الحرم القدسي في وقت مبكر من يوم الاثنين لمنع شبان فلسطينيين من مضايقة اليهود الذين كانوا يزورون الموقع.

وقالت الشرطة إن شبانا ملثمين القوا الحجارة على رجالها قبل أن يفروا الى داخل الحرم.

وأضافت أن رجالها اعتقلوا خمسة فلسطينيين، وأن زيارات اليهود للموقع جرت كما كان مخططا لها.

كما القت الشرطة القبض على 4 فلسطينيين آخرين بعد اندلاع اشتباكات بين قوات الامن ومحتجين في المناطق المجاورة للحرم في القدس الشرقية المحتلة.

وتتزامن العملية الأمنية التي تنفذها الشرطة في الحرم القدسي مع احتفال اليهود بسنتهم الجديدة.

وكانت حدة التوتر في القدس قد ارتفعت الاسبوع الماضي عندما حظرت وزارة الدفاع الاسرائيلية مجموعتي المرابطون والمرابطات الفلسطينيتين اللتين كانتا تتصديان لليهود الذين يحاولون دخول الحرم.

اجتماع

ودعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الى عقد اجتماع طارئ ليلة غد الثلاثاء لمناقشة ما سماه "بالحرب على راشقي الحجارة والقنابل الحارقة في القدس والمناطق المحيطة بها."

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء إن الاجتماع سيضم كلا من وزير الدفاع ووزير الأمن الداخلي ووزراء العدل والمواصلات.

ويأتي ذلك بعد مقتل رجل إسرائيلي وجرح آخرين بعد أن انحرفت سيارتهم اثناء مرورها في شارع قريب من سور باهر في القدس الشرقية.

وتقول الشرطة إن الحادث وقع نتيجة القاء الحجارة على السيارة التي انحرفت واصطدمت بعمود ثم سقطت في حفرة.

يذكر أن رئيس الوزراء الاسرائيلي أصدر أوامر في الآونة الأخيرة بتعزيز قوات الجيش في المناطق الفلسطينية وإصدار أحكام سجن جديدة بحق راشقي الحجارة، وأوامر بتسريع هدم منازل عائلات الشبان المشاركين في عمليات رشق الحجارة والزجاجات الحارقة على الجيش الإسرائيلي.