مقتل فلسطينييْن في الضفة الغربية المحتلة

مصدر الصورة AFP
Image caption لم يصب أي عسكري اسرائيلي في الحادثتين

قُتل فلسطينيان في الضفة الغربية المحتلة في حادثين منفصلين أحدهما على الأقل بنيران قوات الجيش الإسرائيلي.

وفي الحادث الأول، قُتل فلسطيني يُدعى ضيا التلاحمه (21 عاما) خلال عملية عسكرية إسرائيلية في بلدة دورا قرب مدينة الخليل.

وقال مسؤولو أمن فلسطينيون إن التلاحمه قُتل رميا بالرصاص من قبل الجيش الإسرائيلي.

وبالمقابل، قالت ناطقة عسكرية إسرائيلية إن التلاحمه قُتل عندما انفجرت عبوة كان يستعد لرميها على دورية للجيش الإسرائيلي.

إلا ان الناطقة لم تذكر إذا كان أفراد الدورية فتحوا النار على التلاحمه.

وأشارت الناطقة إلى إن الدورية كانت قد أرسلت إلى المنطقة لتنظيف الطريق من حجارة كانت تغلقه قرب الخليل.

وقالت "سمع الجنود دوي انفجار، وخلال تفتيشهم للمنطقة عثروا على جثة فلسطيني قتل في انفجار العبوة التي كان ينوي رميها على واحدة من آلياتنا".

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي أن التلاحمة كان أحد عناصرها.

وفي حادث آخر، فتح جنود إسرائيليون النار على امرأة فلسطينية عند نقطة تفتيش في مدينة الخليل أيضا.

وقال الجيش الإسرائيلي إن جنوده فتحوا النار على الفلسطينية هديل الهشلمون بعد محاولتها طعن أحد عناصره، مضيفا أن الحادث وقع اليوم.

ولم يصب الجندي الإسرائيلي الذي يُقال إنها حاولت طعنه بأي أذى.

وطالبت حكومة الوفاق الفلسطينية بتشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على ملابسات مقتل هديل.

كما دعت الحكومة في بيان المجتمع الدولي للتدخل العاجل ووقف ما وصفته بـ"الجرائم الإسرائيلية المستمرة" ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

ويأتي هذان الحادثان وسط تصعيد في حدة التوتر في المناطق الفلسطينية نتيجة الصدامات التي شهدها الحرم القدسي الأسبوع الماضي.