أزمة اليمن: الرئيس هادي يعود إلى عدن

مصدر الصورة Reuters

عاد الرئيس اليمني المعترف به دوليا، عبد ربه منصور هادي، إلى مدينة عدن وذلك لأول مرة بعدما أمضى ستة أشهر في المنفى في السعودية، حسبما أعلن مكتبه.

وأكد مسؤولون في مطار عدن أن الطائرة التي تقل هادي هبطت اليوم هناك.

وقال مصدر حكومي لوكالة رويترز للأنباء إن هادي يخطط لقضاء فترة عيد الأضحى في اليمن، قبل أن يتوجه إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان هادي قد غادر عدن في مارس/ آذار، متوجها إلى السعودية، وذلك في ظل زحف الحوثيين صوب المدينة.

ودفع هذا تحالفا بقيادة السعودية لشن غارات جوية ضد ما تصفه بأهداف للحوثيين وأنصارهم من وحدات الجيش الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وبدعم من القوات البرية للتحالف، تمكن جنود ومسلحون مناصرون لحكومة هادي من طرد الحوثيين وأنصارهم من عدن في يوليو/ تموز.

وبالرغم من هذا، اشتكى سكان عدن من أن المدينة انزلقت إلى الفوضى، إذ ظهر في شوارعها مسلحون تابعون لتنظيم القاعدة وتنظيم "الدولة الإسلامية". كما اشتكى السكان من بطء السلطات المحلية في استعادة الخدمات العامة.

وجرى تعزيز الأمن حول مطار عدن قبل عودة هادي، إذ أفادت تقارير بإحاطة عربات مدرعة بالمطار وتشكيل نقاط تفتيش حوله.

ومن المتوقع أن يلتقي هادي بعدد من وزراء حكومته، ومسؤولين محليين وقادة عسكريين وأمنيين خلال الأيام القليلة المقبلة.

وخلال الأسبوع الماضي، عاد رئيس الحكومة خالد بحاح إلى عدن برفقة سبعة وزراء.

ومنذ 26 مارس/ آذار، قُتل نحو 4900 شخص، بينهم أكثر من 2200 مدني، في القتال على الأرض وجراء الغارات الجوية من جانب طائرات التحالف، بحسب الأمم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة