اليمن: مقتل 40 في قصف للتحالف لفندقين في صنعاء

مصدر الصورة epa
Image caption احتفل الحوثيون أمس بذكرى مرور سنة واحدة على استيلائهم على صنعاء

أفادت مصادر أمنية يمنية في صنعاء وشهود عيان لبي بي سي بمقتل ما لا يقل عن 40 شخصا أغلبهم من المسلحين الحوثيين كانوا مع نزلاء مدنيين داخل فندقين شمالي العاصمة استهدفتهما مقاتلات التحالف العربي صباح اليوم بعدة غارات جوية.

وقال شهود عيان إن عدة منازل مجاورة لأحد الفنادق المستهدفة تضررت من القصف بينها منزل لأحد قيادات الحركة الحوثية.

ووفقا للمصدر الأمني وشهود العيان نقلت عربات الإسعاف 15 جثة من أحد الفنادق فيما نقلت بقية الجثث ومصابون من فندق آخر ومنازل مجاورة.

وتحدث المصدر الأمني عن استهداف اجتماعات للحوثيين بينهم قيادات ميدانية كانت تتخذ من الفندقين مقرات لاجتماعاتها وإقامتها.

لكن وسائل إعلام تابعة للحوثيين نفت وجود أي قيادات أو مسلحين حوثيين في الفندقين والمنازل المستهدفة وأكدت أن كل القتلى والجرحى مدنيين لا صلة لهم بالحوثيين ولا بالصراع الدائر حاليا بحسب وصفهم.

ويتهم الحوثيون قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية بقتل المدنيين من خلال ما وصفوه باستهداف أحياء سكنية مكتظة بالسكان بغارات جوية عنيفة.

ويقولون إن منازل قيادات الحركة الحوثية وأنصار حليفهم علي عبد الله صالح المستهدفة بالغارات الجوية خالية تماما من السكان ولا جدوى من قصفها على حد تعبيرهم.

وفي تطور منفصل، اتهمت السلطات السعودية الحوثيين باعتقال اثنين من جنودها داخل اليمن.

وصرح المتحدث باسم قوات التحالف، العميد أحمد العسيري، بأن الجنديين فقدا بعدما "ضلا طريقهما" داخل اليمن، مضيفا أن "الأدلة تشير إلى أنهما على قيد الحياة وأنهما معتقلان لدى الميليشيات الحوثية"، حسبما أوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وشدد العسيري على أن التحالف يُحمّل الحوثيين "مسؤولية الحفاظ على حياتهما"، كما طالب الحوثيين بعدم استخدام صور الاثنين في وسائل الإعلام.

كما قال المتحدث إن التحالف يبذل "قصارى جهده" لإعادة الجنديين إلى السعودية.