مقتل شرطييْن وإصابة 16 آخرين في انفجار بمدينة العريش

قتل مجندا شرطة وأصيب 16 آخرون في انفجار استهدف دورية أمنية متحركة على الطريق الدائري جنوب مدينة العريش، بحسب بيان لوزارة الداخلية المصرية.

وأعلن تنظيم ولاية سيناء مسؤوليته عن الهجوم.

وذكر البيان أن المصابين -وجميعهم من عناصر الشرطة- نقلوا إلى مستشفى العريش العسكري لتلقي العلاج.

وأضاف أن الانفجار "جاء نتيجة عبوات ناسفة زرعت على الطريق لاستهداف قوات الأمن التي تتحرك في حافلات مدرعة".

وتبنت جماعة ولاية سيناء، الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية، الهجوم.

وقالت في بيان بثته على الإنترنت إن مسلحيها استهدفوا بعبوة كبيرة الحجم ناقلة جند تابعة للشرطة على الطريق الدائري بالمدينة.

جاء ذلك بعد ثلاثة أيام من الإعلان عن انتهاء المرحلة الأولى من حملة عسكرية يشنها الجيش على مسلحين بمدن رفح والشيخ زويد والعريش لمطادرة المسلحين.

وأعلن بيان للجيش أن العملية التي استمرت 16 يوما أسفرت عن مقتل مئات المسلحين ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة وتدمير مخابئ يستخدمها المسلحون.

كان مسلحون قد قتلوا، منتصف الشهر الجاري، اللواء خالد كمال عثمان فيما كان يفتش وحدة للشرطة في العريش.

وتبنت ولاية سيناء تلك العملية أيضا.

وتشن قوات الجيش والشرطة في مصر عمليات عسكرية منذ أكثر من عامين، للقضاء على المسلحين في شمال سيناء التي تشهد نشاطا للمتشددين الإسلاميين المسلحين الذين يستهدفون قوات الجيش والشرطة.

المزيد حول هذه القصة