السيسي: العلاقة المصرية الأمريكية استراتيجية مستقرة وفي تحسن مستمر

مصدر الصورة AP
Image caption أصدر السيسي قبل أيام عفوا عن مئة شخص بينهم نشطاء واثنان من صحفيي الجزيرة أدانتهما محكمة مصرية في قضية "خلية الماريوت".

وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي العلاقة المصرية الأمريكية بأنها "استراتيجية مستقرة".

وأكد على أن العامين الماضيين مثلا "اختبارا حقيقيا لمدى متانة وعمق هذه العلاقة".

وقال السيسي إن العلاقات بين الجانبين في "تحسن مستمر".

وجاءت تصريحات السيسي في مقابلة مطولة مع وكالة أسوشيتد برس الأمريكية في نيويورك التي يزورها للمشاركة في اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان السيسي قد التقى نظيره الأمريكي باراك أوباما في سبتمبر/أيلول 2014 على هامش اجتماعات الجمعية العامة الأممية.

وأكد السيسي - لأسوشيتد برس - حرصه على استخدام أي سلطات يتيحها القانون المصري لحل أي قضايا تتعلق بالصحفيين، في إشارة إلى العفو الذي أصدره مؤخرا بحق اثنين من صحفيي شبكة الجزيرة الإخبارية بعد إدانتهما في القضية المعروفة إعلاميا بـ"خلية الماريوت".

وردا على سؤال بشأن احتمال صدور عفو بشأن سبعة صحفيين آخرين تابعين للجزيرة أدينوا غيابيا، قال السيسي أنه "يحاول دوما حل المشاكل، خاصة تلك المرتبطة بالصحافة والإعلام."

لكن "الكلمة الأخيرة" في يد القضاء المصري، بحسب ما ذكره السيسي.

وقال الرئيس المصري إن المشكلة مع جماعة الإخوان المسلمين ليست "بين الحكومة المصرية والإخوان المسلمين وحسب. الإشكالية موجودة بين الشعب المصري والإخوان المسلمين."

وأشار إلى أن الجماعة تركت على مدار العامين الماضيين "انطباعا صعبا" يصعب على المصريين "نسيانه".

وأعرب السيسي عن اعتقاده بأن الموقف الأمني في منطقة الشرق الأوسط في "أضعف حالته".

وقال إن ثمة حاجة إلى بذل الكثير من الجهود لإعادة الاستقرار بالدول التي تعاني من أزمات في الشرق الأوسط.

كما حث السيسي على بذل جهود كبيرة من أجل حل القضية الفلسطينية.

ولفت إلى أنه من الممكن أن يظهر "واقع عظيم إذا وُجد حل للقضية الفلسطينية"، مشيرا إلى أنه قبل أربعين سنة لم يكن متوقعا أن يحدث "سلام جيد" بين مصر وإسرائيل.

وردا على سؤال حول حديث بشأن مبادرة جديدة تشمل دولا ضمنها مصر للتوصل إلى إطار عمل لاتفاق سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل وضم دول أخرى دون الاقتصار على الوساطة الأمريكية، قال السيسي إن ثمة "فرصة عظيمة".

وأضاف: "أنا بطبيعتي متفائل ونحن محتاجون لزيادة جهودنا للإقناع بدلا من زيادة جهودنا للضغوط."

وفضل السيسي عدم الدخول في التفاصيل.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتعثرت مفاوضات السلام بين الفلسيطنيين والإسرائيليين بسبب الخلاف بشأن عدد من القضايا، من أبرزها المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسيطينية المحتلة.

وشدد السيسي على ضرورة التوصل إلى حل سياسي وليس عسكريا للأزمة، مؤكدا ضرورة عدم انقسام الدولة السورية إلى عدة دويلات.

وقال إن انهيار سوريا قد يعني سقوط أسلحة جيشها في أيدي "الإرهابيين".