"تدمير" صاروخ اسكود في عدن كان معدا للإطلاق تجاه مقر إقامة الرئيس هادي

مصدر الصورة Reuters
Image caption جندي تابع للتحالف العربي بقيادة السعودية يؤمن أحد الشوارع في عدن

قالت مصادر موالية للرئيس اليمني المعترف به دوليا، عبد ربه منصور هادي، لبي بي سي إن غارة جوية دمرت صاروخا باليستيا مساء السبت من طراز اسكود بعد نصبه على بطارية مخصصة لإطلاقه من موقع تابع للحوثيين في مدينة تعز استعدادا لتوجيهه باتجاه فندق بمدينة عدن اتخذ منه الرئيس هادي مقرا لإقامته.

ودمرت غارتان صباح الأحد ثلاثة صواريخ باليستية من طراز توتشكا في منطقة مجاورة لمعسكر اللواء 26 حرس جمهوري بمديرية السوادية في محافظة البيضاء جنوب شرقي اليمن.

وواصلت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية شن غارات جوية عنيفة على مواقع الحوثيين في العاصمة صنعاء مساء الأحد وفجر الاثنين مستهدفة المجمع الرئاسي في العاصمة صنعاء ومعسكر الحفا والأمن المركزي ومقر القوات الجوية، ومنازل لقيادات في الحركة الحوثية وأخرى موالية لعلي صالح في عدة أحياء بالعاصمة.

وذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن ما لا يقل عن 23 شخصا من المدنيين قتلوا ظهر الأحد في قصف جوي شنته مقاتلات سعودية على قرية "بني زيلع" بمحافظة حجة غربي البلاد، لكن السلطات السعودية نفت تلك الاتهامات وأكدت أنها لم تنفذ غارات جوية في تلك القرية ووصفت اتهامات الحوثيين بأنها "كاذبة وملفقة".

كما استمرت المعارك العنيفة في محافظتي تعز ومأرب وسط أنباء عن تقدم ملحوظ للقوات الموالية للحكومة في محافظة مأرب، وتراجع الحوثيين إلى مواقعهم في أطراف محافظة صنعاء.

وقال مصدر عسكري موال للحكومة إن طائرات الأباتشي التابعة لقوات التحالف العربي تلاحق الحوثيين وتقصفهم في المواقع التي فروا إليها في منطقتي خولان وصرواح.

المزيد حول هذه القصة