الأزمة السورية: محادثات عسكرية "في أقرب وقت" لمنع الصدام الأمريكي الروسي في سوريا

مصدر الصورة Syria rebels gathering
Image caption تخشى أمريكا من أن تكون الغارات الروسية استهدفت مواقع للمعارضة المسلحة من غير تنظيم "الدولة الإسلامية".

يعتزم الجيشان الأمريكي والروسي إجراء مباحثات "في أقرب وقت ممكن" لتجنب الصدام في سوريا، حسبما قال دبلوماسيون رفيعو المستوى من البلدين.

وقال مسؤولون عسكريون روس إن الطائرات الحربية الروسية نفذت حوالي 20 مهمة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الأراضي السورية الأربعاء.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

غير أن الولايات المتحدة عبرت عن مخاوفها من أن تكون الأهداف تابعة لجماعات مسلحة ليس لها صلة بتنظيم الدولة ومعارضة للرئيس السوري بشار الأسد، حليف روسيا.

ويذكر أن الطائرات الأمريكية تستهدف تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "اتفقنا على ان يجري العسكريون اتصالات في ما بينهم قريبا جدا"، في حين أكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري على ضرورة اجراء "محادثات بين العسكريين باسرع وقت ممكن وربما غدا".

مصدر الصورة bb

وكان الوزيران يتحدثان امام الصحافيين في ختام اجتماع مجلس الامن بعد ساعات على حصول اولى الغارات الروسية في سوريا.

وسوف يتناول الاجتماع بين العسكريين تحاشي حصول اي حادث عسكري بين الطائرات الروسية وطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة التي تشن منذ عام ضربات ضد مواقع تنظيم الدولة الاسلامية.

وعبرت كل من الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي (الناتو) عن قلقهما من أن الغارات الجوية الروسية في سوريا لا تستهدف مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال مسؤولون عسكريون روس إن مقاتلاتهم نفذوا نحو 20 عملية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

ولكن مسؤولين أمريكيين عبروا عن قلقهم من أن الغارات الجوية استهدفت فصائل معارضة للرئيس بشار الأسد، من غير تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال الناتو إن الروس لم ينسقوا بما فيها الكفاية في عملياتهم مع التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

ويعتقد أن الغارات الجوية الروسية أصابت الأربعاء مواقع تسيطر عليها المعارضة السورية في محافظتي حمص وحماه، وخلف خسائر فيها.

أما وزارة الدفاع الروسية فقالت إن قواتها الجوية أغارت على مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" ودمرت تجهيزات ومخازن للذخيرة والمؤونة، ولم تصب المدنيين.