كارثة التدافع في الحج: روحاني يلوح "بلغة الاقتدار" مع السعودية ويتعهد "بعدم التغاضي عن دماء الحجاج الإيرانيين

مصدر الصورة AFP
Image caption حضر مراسم التشييع عدد كبير من المسؤولين السياسيين والقادة العسكريين الإيرانيين.

لوحت إيران "بلغة الاقتدار" مع السعودية بعد كارثة التدافع في الحج التي راح ضحيتها أكثر من 400 إيراني.

وشدد الرئيس الإيراني حسن روحاني على ضرورة تشكيل لجنة تقصي حقائق لكشف أسباب كارثة التدافع في منى خلال الحج التي أدت إلى مصرع أكثر من 700 حاج.

وفي كلمة خلال مراسم تأبين جثامين أول دفعة من الحجاج التي وصلت إلى طهران السبت، قال روحاني إن إيران "لايمكن أن تتغاضى عن دماء" الحجاج الإيرانيين ضحايا الكارثة.

ووصلت إلى طهران السبت جثامين ضحايا 104 إيرانيين.

وتقول السلطات السعودية إن 769 حاجا قتلوا وأصيب المئات في المأساة، التي هي الأسوأ من نوعها خلال ربع قرن. وتقول إيران إنها فقدت 465 حاجا في الحادثة.

وأدت الكارثة إلى تصعيد كبير في التوتر بين إيران والسعودية.

مصدر الصورة AFP
Image caption أثارت الكارثة غضبا واسعا في إيران.

وكان مسؤولون إيرانيون وعلى رأسهم مرشد الجمهورية آية الله على خامنئي، قد وجهوا انتقادات حادة للسلطات السعودية وحملوها مسؤولية الكارثة التي وقعت في مشعر منى يوم 24 من الشهر الماضي.

"لا يمكن أن نتغاضي عن دماء ابنائنا فيما اذا کان هناك مقصرون في کارثة منى ونحن استخدمنا حتى الآن لغة الأخوة والمشاعر وأحيانا الدبلوماسية ولكننا سنستخدم لغة الاقتدار فيما اذا اقتضت الضرورة ذلك"، حسبما قال روحاني في كلمة تأبين الضحايا.

وشارك في مراسم التأبين عدد كبير من المسؤولين الإيرانيين السياسيين والعسكريين وأهالي الضحايا.

واعتبر روحاني أن الكارثة "کانت اختبار کبير لشعبنا ولعوائل الحجاج وللحكومة السعودية وللمنظمات الدولية والاسلامية."

وتتهم إيران السلطات السعودية بسوء الإدارة في التعامل مع كارثة التدافع التي لم تتضح أسبابها بعد.

مصدر الصورة AFP
Image caption تقول إيران إن ضحاياها بلغ 465 من بين 769 تقول السعودية إنهم قتلوا في الكارثة.

وكان مفتي السعودية قد اعتبر الحادث "قدرا وقضاء" ونفى مسؤولية السلطات عنها.

وقال الرئيس الإيراني إن الشعب والمسؤولين الايرانيين "استطاعوا ان يخرجوا مرفوعي الرأس من هذا الاختبار بصبرهم ودرايتهم وتضامنهم".

وكان روحاني قد طلب خلال كلمته امام الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي بتشكيل "لجنة تحقيق" في الكارثة.

وفي كلمته السبت قال الرئيس الإيراني إن أحد أهداف لجنة تقصى الحقائق التي يطالب بها هو "اتخاذ التدابير اللازمة لتفادي هذه الکوارث في المستقبل."

ووعد بأن تظل حكومته "تتابع هذه الحادثة وستطلع ابناء الشعب على النتيجة."

المزيد حول هذه القصة