الحرب في اليمن: خالد بحّاح "يتسلم رسميا منطقة ممر باب المندب" من قوات التحالف بقيادة السعودية

مصدر الصورة EPA
Image caption تسعى حكومة هادي المعترف بها دوليا لفرض سيطرتها على كامل اليمن بما فيه العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون من أكثر من عام.

تسلم خالد بحّاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء السبت منطقة الممر البحري الدولي باب المندب وجزيرة ميون رسميا من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، حسبما قال مصدر في مكتب بحّاح لبي بي سي.

ويأتي التسلم بعد يومين من "إنهاء" سيطرة الحوثيين وقوات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبد الله لصالح على منطقة الممر والجزيرة.

وقامت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية بإنزال جوي في المنطقة حيث طردت الحوثيين منها.

ثم نشرت القوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا، عبد ربه منصور هادي، قوات موالية له لتأمين المنطقة.

وخلفت المعارك من أجل السيطرة على باب المندب وجزيرة ميون التي بدأت يوم الخميس مقتل أكثر من 50 من القوات الموالية لهادي و86 حوثيا.

ولا تزال المعارك مستمرة في منظقة المخا المجاورة لباب المندب.

وذكر المصدر أن رئيس الحكومة سيتخذ قرارات إدارية وعسكرية تتضمن تأمين الملاحة الدولية عبر مضيق باب المندب.

كما سيصدر قرارات بتعيينات جديدة في السلطات العسكرية والمحلية والإدارية في منطقة ذباب وباب المندب.

وقالت المصادر إن بحّاح سيشرف على بقية الخطة العسكرية لتحرير محافظتي الحديدة وتعز ومدينة المخا من سيطرة الحوثيين.

ورافق بحّاح عدد من الوزراء والقادة العسكريين والأمنيين ومندوبون من قوات التحالف العربي، طبقا للمصادر.

وذكرت مصادر عسكرية يمنية لبي بي سي أن قوات موالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا بدأت بتنفيذ خطة عسكرية لتحرير محافظتي الحديدة وتعز من سيطرة الحوثيين وقوات الجيش الموالية لصالح.

وأضافت أن الخطة بدأت بالفعل بتحرير مضيق باب المندب ومنطقة ذباب فيما لا تزال المعارك مستمرة في ميناء ومدينة المخا الساحلية.

وقالت المصادر إن الخطة تشمل تطويق الحوثيين في العاصمة صنعاء من الجهتين الغربية والجنوبية بعد أن تكتمل عملية تحرير محافظتي الحديدة غربا وتعز جنوبا ثم التوجه نحو محافظتي إب وذمار.

وتقتضي الخطة تحرير صنعاء بعد أن تكون القوات الموالية لحكومة هادي وقوات التحالف قد أكملت السيطرة على محافظات مأرب وصعده وعمران وصنعاء شمالا.

واستمرت المعارك العنيفة في مدينة تعز فيما تقدمت ما تسمى بـ" المقاومة الشعبية" في محافظة البيضاء في جبهتي رداع والزاهر بحسب مصادر قبلية وميدانية.

وفي مناطق الحدود اليمنية السعودية استمرت المناوشات بين القوات السعودية ومسلحين حوثيين مدعومين بقوات من الحرس الجمهوري الموالية لصالح.

وذكرت خدمة المسار الإخبارية التابعة للحوثيين أن الحوثيين دمروا عربة عسكرية سعودية بقذيفة بي 10 في موقع المصفق السعودي، بحسب وصفها.

فيما قصفت مقاتلات التحالف بقيادة السعودية مواقع للحوثيين في أكثر من بلدة في محافظتي صعده وحجه الحدوديتين مع المملكة العربية السعودية.

كما استمرت مقاتلات التحالف في قصف عدة مناطق يمنية مستهدفة مخازن الاسلحة التابعة للحوثيين وقوات الحرس الجمهوري.

وذكرت تقارير لقناة المسيرة التابعة للحوثيين أن عددا من المدنيين قتلوا في تلك الغارات.

المزيد حول هذه القصة