اليمن: "غارة جوية" تقتل 15 شخصا في حفل زفاف جنوب صنعاء

مصدر الصورة Reuters
Image caption ينفذ التحالف العسكري العربي غارات جوية على أهداف تابعة للحوثيين وحلفائهم منذ مارس الماضي

قتل 15 شخصا في قصف على حفل زفاف في منطقة خاضعة لسيطرة معارضي الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي.

ووقع القصف مساء الأربعاء في منطقة سنبان، التي تقع على بعد 100 كيلومتر جنوب شرق العاصمة صنعاء.

وقال شهود إن مقاتلات تابعة للتحالف العسكري بقيادة السعودية نفذت الغارات الجوية التي أصابت حفل زفاف أقامه قائد قبلي معروف بدعمه للحوثيين.

ولم يصدر بعد تعليق من جانب التحالف العسكري.

ونفى التحالف الشهر الماضي مسؤوليته عن مقتل أكثر من 130 جراء غارات جوية على حفل زفاف آخر.

وينفذ التحالف العسكري بقيادة السعودية غارات جوية داخل اليمن منذ شهر مارس/آذار الماضي.

وسيطر الحوثيون وحلفاؤهم من أنصار الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، على أجزاء واسعة من اليمن.

وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 4900 شخص بمن فيهم أكثر من 2200 مدني قتلوا خلال القتال في اليمن منذ 26 مارس الماضي.

وانتقدت بعض منظمات حقوق الإنسان بشدة سقوط قتلى مدنيين في الغارات الجوية.

وتأتي تلك الأنباء في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولون عسكريون يمنيون سقوط آخر جيب للحوثيين في محافظة مأرب في أيدي القوات الموالية للحكومة اليمنية مدعومة بقوات التحالف.

"أسرى"

لاحقا، كشف قائد ما تعرف بالمقاومة الشعبية في محافظة تعز وسط اليمن حمود المخلافي عن وجود سبعمائة أسير من الحوثيين لدى "مقاومة تعز".

وأكد المخلافي في تصريحات له أن غالبية المواقع في تعز باتت تحت سيطرة المقاومة "بالرغم من عدم وصول تعزيزات عسكرية من قوات التحالف ومن عدن الى مقاتلي المقاومة."

وأعلن الحوثيون في المقابل سيطرتهم على عدة مواقع في وادي الضباب وجبل صبر ومنطقة الحوبان.

وذكرت تقارير بثتها قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن من سمتهم بـ"مقاتلي اللجان الشعبية والجيش" تمكنوا من قتل عدد ممن سمتهم القناة بـ"الدواعش وميليشيات هادي " في مواجهات تعز خلال اليومين الماضيين.

وفي محافظة مأرب تمكنت قوات التحالف والقوات الموالية لحكومة الرئيس هادي بغطاء جوي كثيف لطارات الأباتشي من استعادة السيطرة على مركز بلدة صرواح، آخر معاقل الحوثيين في المحافظة وواصلت التقدم باتجاه ريف صنعاء من جبهات عدة بعد وصولها الى موقع العرقوب التابع إداريا لمحافظة صنعاء.

إلا أن الحوثيين قالوا عبر خدمة المسار التابعة لهم إنهم استعادو السيطرة مجددا على مركز بلدة صرواح.

وفي محافظة البيضاء جنوب شرقي اليمن تقدمت قوات موالية لحكومة هادي باتجاه محافظة ذمار المجاورة لملاحقة مسلحين حوثيين فروا من جبهات القتال هناك بحسب الموالين لهادي لكن الحوثيين يتحدثون عن استمرار سيطرتهم على غالبية جبهات القتال في المحافظة التي تقع بين شمال وجنوب البلاد

وفي محافظة إب وسط البلاد أعلن مقاتلون موالون لحكومة الرئيس هادي مقتل ثلاثة حوثيين في كمين نصبوه لتعزيزات عسكرية كانت متجهة الى محافظة تعز جنوبا حسب وصفهم.

المزيد حول هذه القصة