مقتل طفلين فلسطينيين في غزة وطعن 5 إسرائيليين بينهم 3 من أفراد الشرطة في القدس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل طفلان فلسطينيان وجرح 26 آخرون من طرف الجيش الإسرائيلي عند منطقة السياج الحدودي مع قطاع غزة، حسب الخدمات الطبية الفلسطينية.

ويأتي قتلى السبت بعد مقتل 7 فلسطينين وجرح 145 آخرين شرقي خان يونس في جنوب القطاع خلال مظاهرة قرب منطقة الحدود.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت كولونيل، بيتر ليرنر، إنه "خلال الساعات القليلة الماضية، حصلت أعمال شغب عنيفة بجوار السياج الأمني في وسط قطاع غزة. ألقى فلسطينيون حجارة على الجنود الإسرائيلييين وألقوا إطارات محترقة باتجاههم".

وأضاف الناطق "قاموا بمحاولات عديدة لاختراق السياج الحدودي. عشرات من المشتبه بهم انتهكوا الحدود. ألقي القبض على خمسة واقتيدوا ليستجوبوا بينما تراجع آخرون باتجاه غزة".

وأضاف قائلا "الواقع الذي تواجهه إسرائيل عند الحدود مع غزة هو كيان معادي وعنيف. هذا الكيان هاجم إسرائيل عن طريق القناصة، والعبوات الناسفة، والأنفاق، ووسائل أخرى... ولهذا، فإن إسرائيل تعتبر أن خرق المنطقة العازلة مع غزة يشكل تهديدا محتملا بالنسبة إلى المدنيين وقوات الأمن على السواء".

وهذه أكثر الأحداث دموية في غزة منذ حرب صيف 2014.

وطُعِن 3 من أفراد الشرطة الإسرائيلية، أحدهم إصابته خطيرة من قبل فلسطيني قرب بوابة دمشق في مدينة القدس، وقد قتل المهاجم فورا.

وقالت الشرطة الإسرائلية إن الفلسطيني الذي نفذ العملية يبلغ من العمر 19 عاما، وهو من سكان كفر عقب قضاء القدس.

Image caption تزايد القتلى في صفوف الفلسطينيين

وأضافت الشرطة الإسرائيلية أنها عندما طلبت من الشاب الفلسطيني إبراز هويته لفحصها، طعن شرطيين إسرائيلييْن.

وأطلق شرطي النار عليه وأرداه قتيلا.

وتفيد أنباء أن أحد الجرحى الإسرائيليين أصيب بنيران زملائه.

وقبل ساعات من ذلك، قتلت الشرطة الإسرائيلية مراهقا فسلطينيا طعن إسرائليَيْن قرب باب العمود في القدس الشرقية، ما أسفر عن إصابتهما بجراح طفيفة.

وذكرت الشرطة أن منفذ العملية هو الفلسطيني اسحاق بدران من سكان قرية كفر عقب قضاء القدس.

Image caption توترت العلاقة بين إسرائيل والفلسطينيين

وعقب إطلاق الشرطة الإسرائيلية النار على بدران وقعت مواجهات بين فلسطينيين وأفراد من الشرطة الاسرائيلية في الموقع.

وقُتِل فلسطيني خلال الليل في اشتباكات في القدس الشرقية مع قوات الأمن الإسرائيلية.

وكان الجيش الإسرائيلي قتل 6 فلسطينيين قرب الحدود مع غزة خلال مظاهرة نظمها الفلسطينيون.

Image caption الشرطة الإسرائلية في حالة تأهب بسبب التوتر السائد في المنطقة

وقال الجيش الإسرائيلي إنه كان يحاول تفريق مثيري الشغب.

وشهدت الأيام الماضية العديد من حوادث الطعن لإسرائيليين - بينهم جنود - في القدس والضفة الغربية المحتلة.

مصدر الصورة AFP
Image caption القوات الإسرائيلية اعتقلت عددا من الفلسطينيين في القدس

كما طعن يهودي الجمعة اثنين من البدو وفلسطينييْن في مدينة ديمونة، جنوبي إسرائيل.

وتوفي شاب فلسطيني فجر السبت، متأثرا بإصابته بالرصاص الحي خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وقال عضو تنظيم فتح بالقدس عادل ابو زنيد لـ'وفا' إن القوات الإسرائيلية تحتجز الجثمان في مستشفى هداسا الاسرائيلي رافضة تسليمه لذويه.

ونقلت الوكالة أيضا الشاب جهاد العبيد (22 عاما) من قطاع غزة توفي متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي مساء الجمعة.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان القوات الإسرائيلية قتل 6 فلسطينيين بالرصاص خلال ساعات مساء الجمعة قرب قطاع غزة.

مصدر الصورة AP
Image caption استخدم الإسرائيليون الرصاص الحي
مصدر الصورة Reuters
Image caption جانب من المواجهات في شعفاط
مصدر الصورة Reuters
Image caption استخدم الفلسطينيون الحجارة في مواجهة الرصاص الإسرائيلي