الحوثيون يقولون إنهم اسقطوا مقاتلة سعودية وأسروا قائدها

مصدر الصورة epa
Image caption قصف طيران التحالف الخميس مستودعا للذخيرة قرب العاصمة اليمنية صنعاء

أعلن الحوثيون في اليمن يوم الخميس عن إسقاط طائرة مقاتلة سعودية من طراز إف 16 في بلدة غمر بمحافظة صعدة وإلقاء القبض على قائدها.

وأوردت قناة المسيرة التابعة للحوثيين الخبر في نبأ عاجل لها دون ذكر تفاصيل أخرى.

وفي وقت لاحق، قال وزير الخارجية في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا رياض ياسين إن الرئيس السابق علي عبد الله صالح يحاول الفرار من العاصمة صنعاء لكن الحوثىين يمنعونه من ذلك.

وأكد ياسين في تصريحات نشرتها وسائل إعلام يمنية "أن صالح استعان بالحوثيين وورطهم وورطوه لكن تحالفهم بدأ ينهار."

كما اتهم الوزير اليمني الرئيس السابق بالتعاون مع تنظيم القاعدة وتشكيل تنظيم يمارس "العنف والإرهاب " في اليمن تحت مسمى تنظيم والدولة الإسلامية وتوظيفهما لتحقيق أهدافه وأهداف الحوثيين السياسية على حد تعبيره.

لكن صالح نفى أكثر من مرة تلك الاتهامات وقال إنه يعمل مع المجتمع الدولي بشفافية للقضاء على تنظيم القاعدة داخل اليمن.

وكانت قد اندلعت صباح الخميس اشتباكات عنيفة في محافظة الجوف شمالي اليمن بين الحوثيين المسنودين بقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة والمقاتلين الموالين للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا من جهة أخرى.

وقال قائد عسكري موال للرئيس عبد ربه منصور هادي لبي بي سي "إن معارك تحرير محافظة الجوف من الحوثيين" بدأت ولن تتوقف حتى تحقق أهدافها، مؤكدا أن ثلاثة ألوية عسكرية يمنية تلقت تدريبات في السعودية خلال الأسابيع الماضية تشارك مع مقاتلي ما تعرف بـ"المقاومة الشعبية" في العمليات القتالية التي بدأت باستهداف مواقع الحوثيين في منطقة براقش الواقعة على المثلث الفاصل بين الجوف ومأرب وصنعاء.

وقال إنها ستصل إلى محافظة صعدة المحاذية للحدود مع السعودية بحسب وصفه.

وكانت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية استبقت العمليات العسكرية البرية في محافظة الجوف بسلسلة غارات جوية كثيفة استهدفت مواقع الحوثيين في المناطق التي ستتقدم اليها القوات البرية الموالية لحكومة الرئيس هادي.

في المقابل ذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن من سمتهم بـ"مقاتلي الجيش واللجان الشعبية" تصدوا لزحف بري لمن وصفوهم بـ"المرتزقة وعملاء السعودية" ودمروا ثلاث عربات مدرعة حديثة قرب منطقة براقش.

وفي بلدة مكيراس بمحافظة البيضاء جنوبي اليمن تدور معارك عنيفة بين الحوثيين ومقاتلين موالين للحكومة اليمنية أسفرت وفقا لشهود عيان ومصادر قبلية عن مقتل سبعة من مسلحي ما تعرف بـ"المقاومة الشعبية" و 23 مسلحا من الحوثيين.

وفي بلدة الشعر بمحافظة إب وسط البلاد قالت مصادر أمنية وأخرى قبلية لبي بي سي إن الحوثيين فجروا مساء الأربعاء منزل الزعيم القبلي المعارض للحوثيين محمد الجمّال.

وأكدت المصادر أن القبائل نصبت كمينا للحوثيين وتمكنت من قتل ثلاثة منهم وتدمير عربتين تابعتين لهم والاستيلاء على عربة ثالثة.

ووفقا لشهود عيان أرسل الحوثيون بتعزيزات عسكرية الى بلدة الشعر وبدأوا بنصب نقاط تفتيش في أكثر من قرية بحثا عن مسلحين ينتمون لما تعرف بــ"المقاومة الشعبية".