الرئيس الفرنسي هولاند : التدخل العسكري الروسي في سوريا قد يدعم النظام لكنه لن ينقذ بشار الأسد

Image caption هولاند (على اليمن) وبوتين التقيا في باريس في الثاني من الشهر الحالي لبحث عدة قضايا من بينها الأزمة السورية.

التدخل العسكري الروسي في سوريا لن ينقذ الرئيس السوري بشار الأسد، حسبما يعتقد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.

وقال هولاند "من المؤكد بشكل واضح للغاية أن بشار لا يمكن أن يكون المستقبل ويجب أن نتجه بأسرع ما يمكن إلى انتقال سياسي."

جاءت تصريحات الرئيس الفرنسي عقب قمة زعماء الاتحاد الأوروبي دعت أيضا إلى أن تنتهي عملية الانتقال إلى تولي "زعيم جديد" الحكم في سوريا.

وتنتقد فرنسا وغيرها من الدول الغربية والولايات المتحدة ودول خليجية الحملة الجوية الروسية الأخيرة في سوريا. وتقول هذه الدول إن هدف روسيا هو استهداف مواقع المعارضة المسلحة الرامية إلى إسقاط الأسد.

ولا تخفي موسكو دعمها للأسد وحرصها على بقائه. غير أنها تصر على أن حملتها العسكرية في سوريا، التي بدأت نهاية الشهر الماضي، تستهدف "الإرهاب".

غير أن هولاند يعتقد بأن التدخل العسكري الروسي "يمكن أن يدعم النظام (السوري) غير أنه لن ينقذ بشار."

مصدر الصورة AP
Image caption تقول روسيا إن طائراتها الحربية في سوريا تستهدف "مواقع تنظيم الدولة الإسلامية والمنظمات الإرهابية" وليس المعارضة السورية.

وكانت بريطانيا قد تخلت على إصرارها على ضرورة رحيل الأسد فورا عن السلطة.

وقالت إنه يمكن أن يبقى لفترة خلال المرحلة الانتقالية.

ويقول الرئيس السوري إن الدور العسكري الروسي في بلاده يأتي في إطار "تحالف" رباعي يضم إيران والعراق يستهدف القضاء على الإرهاب في الشرق الأوسط.

وحذر من أنه لو فشل التحالف في تحقيق مهمته، فإن الإرهاب سيكون خطرا يهدد المنطقة كلها.

المزيد حول هذه القصة