الانتخابات البرلمانية في مصر: إقبال ضعيف على التصويت في اليوم الأول

أُغلقت مراكز الاقتراع في مصر بعد إقبال ضعيف للغاية على التصويت في اليوم الأول من المرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب التي طال انتظارها.

ورغم إغلاق مراكز الاقتراع، أمرت اللجنة العليا للانتخابات رؤساء اللجان العامة فى المحافظات عن مد فترة التصويت فى اللجان الفرعية لحين انتهاء تصويت الناخبين الموجودين فى محيط لجان الانتخاب.

وقال المستشار عمر مروان، المتحدث الرسمي باسم اللجنة "لا يمكن حصر نسب المشاركة في الاقتراع إلا بعد انتهاء عملية الاقتراع بنهاية اليوم الثاني."

وكانت اللجنة في وقت سابق إن نسبة التصويت بلغت، في عصر الأحد، نحو 2.2 %.

واعتبر مروان أن هذه النسبة كانت نتيجة "عينة" ولا تعكس نسبة المشاركة في اليوم كله.

غير أن المراسلين يشيرون إلى نسبة إقبال ضعيفة للغاية مقارنة بنسبة الإقبال على التصويت في الانتخابات الرئاسية التي جاء بعبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع السابق، إلى الرئاسة.

وقرر رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل تخفيض ساعات العمل في المؤسسات الحكومية الاثنين إلى النصف في محاولة لتشجيع الإقبال على التصويت.

وقال إسماعيل إن القرار "جاء تلبية لرغبة الأهالي والمواطنين بمحافظاتهم بتمكين أبنائهم وأسرهم من الإدلاء بأصواتهم في دوائرهم الانتخابية."

وقال المستشار عمر مروان، المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات، إن اللجنة "أجرت إحصائية على عينة عشوائية قدرها 2 % من إجمالي الناخبين واتضح أن نسبة الإناث 4 أضعاف معدل مشاركة الذكور وأن كبار السن (فوق سن 60) هم الفئة العمرية الأكثر مشاركة."

وحسب الإحصائية نفسها فإن "أقل نسبة مشاركة هي للفئة العمرية من 18 عاما حتى 21 سنة."

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وشهدت محافظات الإسكندرية والجيزة والبحيرة أعلى نسبة مشاركة، بينما سجلت محافظة البحر الأحمر أقل نسبة، حسبما قال مروان.

وتحسم هذه المرحلة الأولى 226 مقعدا بالبرلمان الذي تغير اسمه في الدستور من مجلس الشعب إلى مجلس النواب.

Image caption يتنافس المرشحون على 226 مقعدا في المرحلة الأولى.

وقال مراسلو بي بي سي إن عملية التصويت هادئة، ولم تشبها وقائع تتعلق بالأمن أو مخالفات دعائية وانتخابية واضحة خارج المقار الانتخابية.

وتعطلت عملية الاقتراع في 69 لجنة بمحافظات الصعيد، جنوب مصر، بسبب تأخر وصول القضاة المشرفين على التصويت، حسبما أفاد تقرير غرفة العمليات الحكومية المسؤولة عن متابعة سير العملية.

وتراقب هذه الانتخابات 87 منظمة، من بينها ست منظمات دولية، ويشرف على إجراءها 16 ألف قاض.

وقالت منظمات مدنية تتابع الانتخابات البرلمانية المصرية إنها رصدت تأخيرا في فتح بعض اللجان في عدة محافظات.

Image caption تأخر بعض مراكز الاقتراع في فتح أبوابه.

وأوضحت المنظمات أن معدلات التأخير لم تتجاوز نصف ساعة في معظم اللجان التي تأخر فيها التصويت.

وكان أحد مراسلي بي بي سي قد رصد تأخرا في بدء التصويت في بعض اللجان في أسيوط.

وقال تقرير حكومي مصري إن عبوة ناسفة انفجرت بجوار إحدى اللجان الانتخابية بمنطقة كرداسة بمحافظة الجيزة، بينما عثرت قوات الأمن على 3 عبوات أخرى تم التعامل معها. وأفاد مصدر أمني بعدم وجود إصابات.

ويذكر أن اليوم هو يوم عمل في كافة أنحاء البلاد بما في ذلك محافظات الاقتراع، مع تعطيل الدراسة في المدارس التي تستخدم كمقار انتخابية دون باقي المدارس.

تعزيزات أمنية

وتستمر عملية الاقتراع حتى الساعة التاسعة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي لتعيد فتح أبوابها في صباح الاثنين.

في ذات الوقت يواصل المصريون في الخارج عمليات الاقتراع داخل مقار البعثات الدبلوماسية المصرية لليوم الثاني والأخير.

وشاهد مراسلو بي بي سي قوات الجيش والشرطة تزيل اللافتات الانتخابية في محيط اللجان على مسافة تتراوح بين خمسين إلى مائتي متر حيث يحظر ممارسة الدعاية الانتخابية في الحرم الأمني لمراكز الاقتراع.

Image caption مراقبون دوليون يشاركون في مراقبة الانتخابات.

وقال بيان للقوات المسلحة إنه تم نشر أكثر من 185 الف من الضباط و ضباط الصف والجنود لتأمين العملية الانتخابية بالتنسيق مع جهاز الشرطة المدنية.

ومعظم المرشحين هم من أنصار الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي.

وتأمل الحكومة أن تسهم الانتخابات في تحقيق الاستقرار السياسي واجتذاب الاستثمارات الأجنبية والسياح بعد سنوات من الاضطرابات السياسية التي عصفت بالبلاد.

المزيد حول هذه القصة