اسرائيل تعتقل أحد قياديي حماس في الضفة الغربية، وبان كي مون يصل المنطقة

مصدر الصورة AFP
Image caption تشهد الاراضي الفلسطينية المحتلة تصعيدا في اعمال العنف

قال الجيش الاسرائيلي الثلاثاء إن قواته القت القبض ليلة الاثنين على أحد كبار قياديي حركة حماس في الضفة الغربية في مداهمة قرب رام الله.

وجاء في بيان اصدره الجيش أن "قوات عسكرية وعناصر الشين بيت (الامن الداخلي) اعتقلت الليلة الماضية القيادي في حركة حماس حسن يوسف في بيتونيا جنوب غربي رام الله."

وكانت السلطات الاسرائيلية قد أفرجت عن يوسف قبل أشهر قليلة بعد اعتقاله إداريا لمدة عام.

هدم

من جانب آخر، هدمت القوات الاسرائيلية في وقت مبكر من يوم الثلاثاء مسكن فلسطيني سجن لقتله مستوطنة اسرائيلية طعنا بسكين في العام الماضي، حسبما افاد الجيش الاسرائيلي.

وقال شهود إن عملية هدم مسكن ماهر الهشلمون أدت الى اشتباكات بين القوات الاسرائيلية والعشرات من الفلسطينيين، ولكن الاشتباكات لم تسفر عن سقوط ضحايا.

وكان القضاء العسكري الاسرائيلي قد أصدر في مارس / آذار الماضي حكمين بالسجن مدى الحياة على الهشلمون، المنتمي الى حركة الجهاد الاسلامي، لقتله المستوطنة داليا ليمكوس والشروع بقتل شخصين آخرين في مستوطنة غوش اتزيون الى الجنوب من القدس.

زيارة

ويصل بان كي مون الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة اليوم الى اسرائيل، ومن المتوقع أن يلتقي بالجانبين الاسرائيلي والفلسطيني في مسعى منه لتهدئة الاوضاع الميدانية الخطيرة والتي سيطرت على المنطقة خلال الاسابيع الماضية.

وبحسب تأكيد مصادر مطلعة لبي بي سي فإن المعلومات الأولية حول جدول زيارة بان كي مون تشير الى أنه سيلتقي برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الثلاثاء على أن يجري محادثاته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله غدا الاربعاء.

وحث المسؤول الدولي قبيل توجهه الى المنطقة اسرائيل والفلسطينيين على وضع حد "لسياسات حافة الهاوية" والعودة الى مساعي البحث عن حل لصراعهما يتضمن انشاء دولتين.

وقال مخاطبا الشباب الفلسطينيين إنه يتفهم اسباب غضبهم "على الاحتلال الاسرائيلي المستمر وتوسيع المستوطنات"، ولكنه اضاف "عليكم التخلص من اسلحة اليأس والاحباط."

وقال موجها كلامه للاسرائيليين إنه يتفهم "قلقهم ازاء السلم والأمن"، ولكنه حذرهم من أن "الجدران ونقاط التفتيش والردود العنيفة من جانب قوات الأمن وهدم المساكن لن تجلب السلام والأمن الذي تحتاجونه وتستحقونه."

ووصف وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في تصريحات إعلامية الزيارة بالمهمة، وأعرب عن أمله في أن "يضغط بان على اسرائيل ويلزمها بوقف خرقها للقانون ومنعها عن الاستمرار بالاعدامات الميدانية بحق الفلسطينيين" وفق تعبيره.

وأشار الى أن الجانب الفلسطيني أبلغ في وقت متأخر من مساء الامس عن زيارة بان كي مون إلى المنطقة.

دهس

وفي وقت لاحق، لقى مستوطن يهودي إسرائيلي مصرعه بعد أن دهسته سيارة عند مفرق مخيم الفوار قرب الخليل، بالضفة الغربية المحتلة.

ولم تتضح ملابسات الحادث.

فتقول الشرطة الإسرائيلية إن المستوطين خرج من سيارته بعد تعرضه لوابل من الحجارة.

غير أن مراسلا لوكالة فرانس برس يقول إن سبب خروج الرجل من سيارته غير واضح، كما أنه ليس من المؤكد ما إذا كانت سيارته قد قذفت فعلا بالحجارة.

ويقول شهود عيان فلسطينيون إن المستوطن بدأ باطلاق الرصاص بعد ترجله من السيارة ودهسته شاحنة كانت تمر في المكان.

وقرب الخليل أيضا، قتل فلسطيني برصاص جندي اسرائيلي اثناء مواجهات وقعت في بيت عوا القريبة من المدينة.

ويقول الجيش الاسرائيلي ان الشاب تقدم نحو الجنود وحاول طعن جندي فاطلق الجيش الرصاص عليه وارداه قتيلا واصيب الجندي بخدوش.