صبي الساعة، أحمد محمد، ينتقل للعيش في قطر بعد تلقيه منحة دراسية فيها

مصدر الصورة Getty
Image caption ترك أحد مدرسته في تكساس بعد وقت قصير من حادثة الساعة.

سينتقل الصبي الأمريكي، السوداني الأصل، الذي احتل صدارة الأخبار إثر اعتقاله بعد جلبه ساعة الكترونية صنعها إلى المدرسة، للعيش في قطر مع عائلته.

إذ اعطيت للصبي منحة من المؤسسة القطرية للتربية والعلوم والتنمية الاجتماعية للدراسة على حسابها في قطر.

وقد التقى الصبي أحمد في البيت الأبيض الاثنين الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي كتب تغريدة على تويتر تدعمه في مواجهة الحادث الذي تعرض له.

وكان الصبي، البالغ من العمر 14 عاما، سُحب من فصله الدراسي ووضعت الأصفاد في يديه، بعد أن توهمت معلمته أن الساعة التي صنعها تستخدم لتوقيت قنبلة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقد تسببت عملية اعتقاله في انتقادات حادة، وأثارت الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار البعض إلى أنه تعرض إلى معاملة غير عادلة بسبب خلفيته الدينية، بيد أن مسؤولين في أيرفنغ بتكساس دافعوا عن قرارهم، قائلين إنهم كانوا يشعرون بالخوف على سلامة الطلاب.

وقد قدمت المؤسسة القطرية له منحة تشمل دراسته الثانوية والجامعية الأولية، طبقا لبيان صدر عنها.

وقالت عائلة أحمد في بيان أصدرته "لقد غمرنا بعروض الدعم التي تلقيناها منذ حادثة اعتقال أحمد المؤسفة... وقد استقبلتنا شخصيات ومؤسسات تعليمية وتجارية من البيت الأبيض إلى السودان ومكة".

وسينخرط أحمد في برنامج "المخترعين الشباب" الذي ترعاه المؤسسة القطرية كما ستنتقل كل عائلته معه إلى قطر، بحسب تصريحات العائلة.

وقال أحمد "قطر كانت مكانا جيدا لزيارته. أحببت مدينة الدوحة لأنها مدينة حديثة جدا. ورأيت عددا من المدارس الرائعة، ويعود عدد من المجمعات التعليمية فيها لجامعات أمريكية مشهورة... كما أن المعلمين رائعين واعتقد أنني ساتعلم كثيرا واستمتع كثيرا ايضا".

وقد ترك أحمد مدرسته في تكساس بعد وقت قصير من هذه حادثة الساعة.

ونفت الشرطة الأمريكية ما أشارت إليه عائلة أحمد من أنه اعتقل بسبب كونه مسلما.

وتلقى الصبي دعما وتشجيعا بعد الحادثة من سياسيين وعلماء في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، ومشاهير من بينهم مدير ومؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الساعة التي صنعها أحمد في منزله واشتبه في أنها قنبلة

المزيد حول هذه القصة