قائد يمني بارز: سيطرنا على التلال المطلة على المخا

مصدر الصورة epa
Image caption يمنيون يتظاهرون في صنعاء ضد "الحصار" الذي يفرضه التحالف

أعلن قائد بارز في القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا العميد عدنان الحمّادي - قائد جبهة الضباب - السيطرة على كافة التلال المطلة على مدينة المخا بعد معارك عنيفة أسفرت عن مقتل "العشرات" من الحوثيين والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح في معارك عنيفة بجبهة المخا.

وأكد الحمّادي في تصريحات له انسحاب مقاتلي اللواء الرابع الموالي لصالح والحوثيين من مدينة المخا بعد تعرضها لقصف شديد من بوارج وطيران قوات التحالف العربي بقيادة السعودية قتل فيه العشرات من الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح.

وفي محافظة الجوف شمالي البلاد أفادت مصادر عسكرية موالية لحكومة هادي لبي بي سي أن لواء النصر الذي تم تشكيله في الآونة الأخيرة تمكن من السيطرة على معسكر "الخنجر" الاستراتيجي وأكدت المصادر أن القوات الموالية لهادي باتت على مقربة من معسكر اللبنات الاستراتيجي شمالي مدينة الحزم مركز محافظة الجوف .

وتزامن ذلك مع وصول العشرات من الدبابات والعربات المدرعة وكاسحات الألغام التابعة لقوات التحالف العربي الى محافظة الجوف ضمن العملية البرية الواسعة "لتحرير" المحافظة من سيطرة الحوثيين.

في المقابل أعلن الحوثيون إفشال زحف بري من ثلاث جبهات شنه من سمتهم قناة المسيرة التابعة للحوثيين بـ"المرتزقة وعملاء السعودية" على مواقع الحوثيين في الجوف.

وذكر تقرير للقناة أن عددا من العربات المدرعة دمرت عند تصدي المقاتلين الحوثيين لذلك الزحف بحسب القناة.

آزال

وفي وقت لاحق، أعلنت ما تعرف بـ"المقاومة الشعبية" في إقليم آزال في اليمن مقتل 15 شخصا من الحوثيين وإصابة آخرين في هجوم استهدف عصر أمس الثلاثاء اجتماعا لقيادات في الحركة الحوثية في حي السنينة غربي العاصمة صنعاء.

وأفاد مكتب إعلام "المقاومة" في إقليم آزال أن مسلحين موالين لحكومة الرئيس هادي هاجموا بقنابل يدوية اجتماعا لقيادات حوثية بعد عملية رصد للمنزل الذي شهد الاجتماع.

وقال بيان للمكتب الإعلامي للمقاومة أن منفذي العملية تمكنوا من الفرار بعد الهجوم فيما طوق الحوثيون المنطقة وأغلقوا الشوارع المؤدية إليها ونفذوا حملة دهم طالت عددا من منازل الحي الذي نفذ فيه الهجوم.

وشهدت شوارع العاصمة صنعاء اليوم الأربعاء انتشارا كثيفا للمسلحين الحوثيين والوحدات العسكرية الموالية لعلي عبد الله صالح تحسبا كما يبدو لشن مزيد من الهجمات.

الجوف

كشف محافظ محافظة الجوف اليمنية حسين العجي عن تنسيق واسع مع زعماء القبائل في محافظات صنعاء وصعده وعمران والجوف لتقديم الدعم والقتال في صفوف القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.

وقال المحافظ في تصريحات له إن عددا من زعماء القبائل في تلك المحافظات أعلنوا تأييدهم للحكومة التي وصفها بالشرعية وتخليهم عن الحوثيين وحليفهم علي عبد الله صالح متوقعا أن تحسم معارك الجوف في وقت قريب على حد تعبيره.

في المقابل بدأ الحوثيون بجمع توقيعات من القبائل المحيطة بالعاصمة صنعاء على ما سموها بـ"وثيقة الشرف القبلية" التي تلزم القبائل بالقتال في صفوف الحوثيين وتهدر دم من يتعاون مع قوات التحالف وتلزم مسلحي القبائل بالتصدي لقوات التحالف والمقاتلين الموالين لحكومة هادي ومنع تقدمها باتجاه العاصمة صنعاء عبر المناطق القبلية المحيطة بالعاصمة.

ويتنافس الطرفان لشراء ولاء القبائل المحيطة بالعاصمة صنعاء مع اقتراب قوات التتحالف والقوات الموالية لحكومة هادي من مناطق القبائل المحيطة بالعاصمة صنعاء استعدادا لتحرير صنعاء من سيطرة الحوثيين.