فتح معبر رفح إستثنائياً لإدخال جثة شاب غزي قتل في إنفجار أنقرة

مصدر الصورة AFP
Image caption معبر رفح البري مغلق منذ أكثر من 60 يوم أمام حركة السفر في الاتجاهين

فتحت السلطات المصرية صباح اليوم الخميس معبر رفح البري استثنائيا، لإدخال جثة الشاب أحمد محمود الخالدي (25عاما) من مخيم جباليا شمال قطاع غزة، والذي قتل جراء انفجار بالعاصمة التركية أنقرة قبل أسبوعين.

وكان إنفجار قوي قد وقع في العاصمة التركية أنقرة في العاشر من الشهر الحالي أدى إلى مقتل وإصابة المئات من الأشخاص ومن بينهم الخالدي وهو من سكان مخيم جباليا وكان يعمل في أنقرة منذ سنوات.

وفيما يخص معبر رفح كانت الهيئة العامة للمعابر والحدود في غزة قد بينت في تقرير صادر عنها أن السلطات المصرية فتحت معبر رفح البري بشكلٍ "استثنائي" خلال الربع الثالث من العام الجاري تسعة أيام فقط.

وبينت الهيئة أن معبر رفح البري أُغلق لمدة 83 يوم خلال المدة ذاتها وفُتح لـ 9 أيام من بينها 4 أيام خاصة بسفر الحجاج الى مكة.

وأوضحت أن 2445 مواطناً من أصحاب الحالات الإنسانية والمرضى تمكنوا من السفر خلال خمسة أيام من العمل الاستثنائي والغير متواصل ، في حين غادر 3000 حاج خلال 4 أيام خاصة بسفر الحجاج.

بينما وصل إلى الصالة الفلسطينية من معبر رفح البري 3451 مواطنا عالق خلال أيام الفتح الاستثنائي.

ونوهت الهيئة إلى أن السلطات المصرية أرجعت خلال هذه الأيام المحدودة من العمل 169 مواطن دون إيضاح الأسباب.

ويُشار إلى أن معبر رفح البري مغلق منذ أكثر من 60 يوم أمام حركة السفر في الاتجاهين للمواطنين.