مقتل فلسطيني في الضفة الغربية "طعن إسرائيليا"

مصدر الصورة Getty
Image caption قتل 59 فلسطينيا و8 إسرائيليين منذ بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول

قتل شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي صباح الاثنين بدعوى "محاولته طعن جندي إسرائيلي" على مفرق بيت عينون في محيط مستوطنة كريات أربع في مدينة الخليل، حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

ويرتفع بمقتل الشاب الفلسطيني عدد القتلى الفلسطينيين بالرصاص الاسرائيلي الى 59 منذ بداية الشهر الجاري.

وقتل 8 إسرائيليين طعنا في الاضطرابات الأخيرة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الفلسطيني "طعن الإسرائيلي في رقبته مما أدى إلى إصابته بجراح خطيرة.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أنه "تم إطلاق النار على المنفذ في الموقع مما أدى إلى مقتله".

وتم نقل الإسرائيلي المصاب لتلقي العلاج، بينما أكدت خدمات الإسعاف الإسرائيلية أنها تعالج شابا يبلغ من العمر 19 عاما، أصيب بجروح خطرة بعد طعنه في رقبته.

ويبدو أن الجهود المبذولة لنزع فتيل التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين بشأن الوضع في الحرم القدسي حيث يوجد المسجد الأقصى تواجه متاعب كثيرة بعدما قالت الأوقاف الإسلامية الأردنية التي تدير الأماكن المقدسة في القدس إن الشرطة الإسرائيلية تعيق تنصيب كاميرات مراقبة في الحرم القدسي كما اتفق عليه.

وكانت إسرائيل وافقت السبت على تنصيب كاميرات مراقبة في الحرم القدسي الذي له حساسية شديدة بعد جهود دولية مكثفة بهدف نزع فتيل التوتر بين الطرفين والذي يُخشى أن يتطور إلى انتفاضة جديدة.

وقال وزير الخارجية الأردني، ناصر جودة، إن فرقا فنية من البلدين ستلتقي لدراسة تفاصيل الإجراءات الجديدة.

وقال مدير الأوقاف، الشيخ عزام الخطيب، لوكالة فرانس برس إن قرار تنصيب الكاميرات جاء من الملك، عبد الله الثاني، شخصيا.

وأصبحت الهجمات والاحتجاجات أحداثا شبه يومية في المنطقة، ويذكر أن الموقع له قداسة عند المسلمين واليهود.

ويرى مراقبون أن الاضطرابات الحالية أصبحت مثل برميل بارود في النزاع الطويل بين الطرفين.

المزيد حول هذه القصة