مقتل شرطيين عراقيين في هجوم بصهريج مفخخ جنوب سامراء

مصدر الصورة EPA
Image caption القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي تحرز بعض التقدم في عملية صلاح الدين

قتل شرطيان عراقيان وأصيب 7 من مقاتلي الحشد الشعبي في هجوم بصهريج مفخخ يقوده انتحاري استهدف وحدات الشرطة الاتحادية والحشد في منطقة الثرثار جنوب مدينة سامراء، بحسب ما أفاد به مصدر أمني في قيادة عمليات صلاح الدين.

لكن المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، العميد يحيى العبيدي، نفى وقوع أي هجوم انتحاري على تلك القطعات، مؤكدا أن "عددا من أبراج مقر اللواء 17 في الشرطة الاتحادية في منطقة الثرثار تعرضت لإطلاق نار وهجوم انتحاري بمركبات مفخخة من قبل مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضاف أن القوات الأمنية تصدت للمهاجمين وأحبطت الهجوم دون وقوع أي خسائر في صفوف القوات الأمنية والحشد".

وأكد المتحدث باسم خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة العراقية، العقيد محمد البيضاني، "أن طيران التحالف الدولي وبالتنسيق مع وكالة التحقيقات والاستخبارات الاتحادية قصف صباح الثلاثاء مخازن للأسلحة ودوريات وأرتال ومواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" قرب الموصل، مما أدى إلى تدميرها، كما أسفر القصف عن مقتل العشرات من مسلحي التنظيم.

وقالت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في بيان إنها نفذت 12 ضربة جوية على متشددي التنظيم في العراق وضربة واحدة في سوريا الاثنين.

وأضاف البيان أن الضربات على العراق تمركزت قرب سنجار، وكيسيك، والرمادي، في غرب العراق التي سيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في مايو/أيار.

أما في سوريا فوجهت قوات التحالف ضربة بمقاتلة دمرت نظام قذائف مورتر تابع للتنظيم "الدولة الإسلامية" قرب مارع. وهذه هي أول ضربة جوية ينفذها التحالف ضد التنظيم في سوريا منذ الخميس.

المزيد حول هذه القصة