إسقاط طائرة مروحية على الساحل الغربي في ليبيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption يكثر استعمال الطائرات في نقل الأموال المروحية بسبب تجدد الاشتباكات بين الجماعات المسلحة

أفاد متحدث عسكري في العاصمة الليبية طرابلس بأن طائرة مروحية أسقطت على السواحل الغربية للبلاد، وعلى متنها 14 شخصا بمن فيهم طاقم الطائرة.

وقال المتحدث باسم قائد قوات فجر ليبيا، التي تسيطر على طرابلس، علي الشيخي، إن الطائرة أسقطت ولا تعرف الجهة التي أطلقت عليها النار.

وكانت الطائرة عائدة إلى طرابلس بعدما أوصلت أموالا إلى مصرف في بلدة صرمان غربي البلاد.

وقال مسؤولون إن ركاب الطائرة مدنيون يعتقد أنهم عاملون بالمصرف، وقادة في جماعات مسلحة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول عسكري آخر تأكيده مقتل تسعة على الأٌقل بينهم العقيد، حسين أبوضياء، أحد قادة قوات فجر ليبيا.

وقال العقيد مصطفى شركسي، المتحدث باسم السلاح الجوي لحكومة طرابلس إن الطائرة سقطت بعد أن قصفت في البحر.

ويعتقد أن من كان على متن الطائرة وهم 14 شخصا بمن فيهم الطاقم لقوا حتفهم في الحادث.

ويكثر استعمال الطائرات المروحية على الطر يق الساحلي، غربي العاصمة، بسبب تجدد الاشتباكات بين الجماعات المسلحة، في الأشهر الأخيرة، فضلا عن انتشار عصابات قطاع الطرق، الأمر الذي يعيق نقل الأموال عن طريق البر.

وفي بريطانيا، قضت محكمة بالسجن ست سنوات على ليبي بعد إدانته بالضلوع في محاولة لإرسال ذخيرة إلى ميليشات في ليبيا.

وتنتهك مثل هذه المحاولة حظر تسليح دولي مفروض على ليبيا.

وحسب المحكمة، فإن عبد الرؤوف الشاتي أدين بمحاولة إرسال أكثر من ألف طن من الذخيرة إلى ليبيا عبر إيطاليا.

وقبض على الشاتي بعد أن عثرت الشرطة البريطانية على وثائق تثبت ضلوعه في صفقة سلاح بقيمة تقرب من 30 مليون دولار.

وتتنازع السلطة في ليبيا حكومتان، لكل واحدة منهما برلمان.

وتدعم الحكومة التي يسيطر على العاصمة طرابلس جماعات مسلحة، بينما اتخذت الحكومة المعترف بها دوليا من مدينة طبرق مقرا لها.

المزيد حول هذه القصة