هجوم بالصواريخ على قاعدة عراقية تستضيف معارضين إيرانيين

مصدر الصورة Reuters
Image caption القاعدة كانت تستضيف قوات أمريكية

تعرضت قاعدة عسكرية سابقة، تستضيف معارضين إيرانيين من حركة "مجاهدي خلق"، لهجوم عنيف بالصواريخ، حسبما أفاد مسؤولون من العراق وإيران.

وأُطلق 15 صاروخا على الأقل على قاعدة كامب ليبرتي العسكرية الأمريكية السابقة الواقعة بالقرب من مطار بغداد الدولي.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الشرطة قولها إن ست قذائف كاتيوشا سقطت في محيط المطار دون أن تسفر عن أضرار، فيما سقطت ست قذائف أخرى داخل القاعدة السابقة.

وقالت مصادر إن القذائف أُطلقت من منطقة واقعة إلى الغرب من المطار.

وأفاد التلفزيون العراقي الرسمي بأن حركة الملاحة الجوية لم تتأثر بصورة كبيرة.

وأعلنت حركة "مجاهدي خلق" الإيرانية مقتل 20 شخصا من أعضائها بالإضافة إلى ثلاثة من أفراد الشرطة في الهجوم.

وجاء في بيان للحركة أنه "بسبب ظلام الليل، لم يتم التأكد من العدد الدقيق للقتلى والمصابين". ولم يتسن التوثق بصفة مستقلة من حصيلة القتلى التي أعلنتها الحركة.

واتهمت الحركة إيران بالتحريض على الهجوم الأخير، وطالبت الأمم المتحدة والولايات المتحدة بفتح تحقيق.

من جهته، أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في بيان أن الهجوم عن مقتل وإصابة عدد من المقيمين في القاعدة، دون تحديد الأعداد.

وأعلن كيري أن الحكومة الأمريكية تتواصل مع مسؤولين عراقيين لضمان توفير "كل المساعدات الطبية والعاجلة" لضحايا الهجوم.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن شن الهجوم.

وتعمل حركة مجاهدي خلق خارج إيران منذ الثورة الإسلامية في عام 1979.

وتعتبر كل من الولايات المتحدة وإيران الحركة منظمة إرهابية.

ووقفت حركة مجاهدي خلق إلى جانب صدام حسين أثناء الحرب مع إيران في ثمانينات القرن الماضي، لكنها وقعت في خصومة مع بغداد بعد الإطاحة بالزعيم العراقي في الغزو الأمريكي في عام 2003.

وفي عام 2012، نُقل المنشقون الإيرانيون، الذين يطالبون بالإطاحة بالزعامات الدينية في إيران، إلى قاعدة كامب ليبرتي.

المزيد حول هذه القصة