مقتل فلسطيني وجرح ثلاثة آخرين "طعنوا" أفراد أمن إسرائيليين

مصدر الصورة Reuters
Image caption لا يزال التوتر يسود القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة

لا يزال التوتر يسود في القدس والضفة الغربية للأسبوع السادس على التوالي إذ قتل فلسطيني وأصيب ثلاثة آخرون بجروح "طعنوا" جنودا إسرائيليين.

وأطلقت الشرطة الإسرائيلية النار على فلسطيني في القدس اتهم بــ "طعن" إسرائيلييْن بعد أسبوعين من الهدوء هناك، حسب مصادر أمنية.

وأوضح ناطق باسم الشرطة، ميكي زونفيلد، أن شابا يبلغ من العمر 23 عاما "طعن" إسرائيليين وأصابهما بجروح خفيفة.

لكنه لم يقدم معلومات بشأن الوضع الصحي للفلسطيني الذي أصيب بالرصاص.

مصدر الصورة AFP
Image caption تظل قوات الأمن الإسرائيلية في حالة تأهب قصوى

وفي الضفة الغربية المحتلة، قالت الشرطة الإسرائيلية إن شابين فلسطينيين في جنوب نابلس أسرعا باتجاه نقطة تفتيش إسرايلية على متن دراجة نارية ثم ترجلا منها وهاجما أحد أفراد الأمن من قوات الحدود شبه العسكرية.

وأوضحت الناطقة باسم الشرطة، لوبا سمري، قائلة إن الفلسطينيين كانا مسلحين بسكينيين في يديهما حاولا "طعن" أفراد الأمن، فقُتِل أحدهما وجرح الآخر، مضيفة أن أحد أفراد الأمن أصيب بجروح خفيفة.

وأصيب شاب فلسطيني في الثانية والعشرين من عمره بجروح خطيرة في الشيخ جراح في مدينة القدس الشرقية بعد اطلاق حارس محطة القطارات الخفيفة النيران عليه عقب ما تقول الشرطة إنه عملية طعن.

وتقول الشرطة الاسرائيلية إن الشاب وهو من سكان القدس طعن إسرائيليا وهم بطعن الثاني عند محطة القطارات، فأطلق الحارس الرصاص عليه.

وقتل 64 فلسطينيا و11 إسرائيليا من جراء الحوادث الأخيرة وخلال اشباكات بين قوات الأمن الإسرائيلية وشباب فلسطينيين غاضبين.

وتقول إسرئيل إن 39 فلسطينيا قتلوا من قبل قوات الأمن الإسرائيلية التي تقول إنهم حاولوا "طعنوا" أفراد الأمن.

المزيد حول هذه القصة