الأمم المتحدة تحذر من أزمة غذاء طاحنة في تعز

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال برنامج الغذاء العالمي إن ثلث سكان اليمن، أو 7.6 مليون شخص، في حاجة عاجلة للغذاء

طالب برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بتوفير دخول آمن إلى تعز، قائلا إن القتال بين الفصائل المتناحرة منع وصول الإمدادات الغذائية وإن الآلاف عرضة للمجاعة.

وقال برنامج الغذاء العالمي إن آخر مرة وصلت فيها المعونات الغذائية إلى تعز، ثالث أكبر مدن اليمن، كان منذ خمسة أسابيع، عندما وُزع الغذاء على 240 ألف شخص.

وقال مهند هادي المدير الإقليمي لبرنامج الغذاء العالمي في بيان "نناشد توفير دخول آمن وفوري لتعز للحيلولة دون وقوع مأساة إنسانية مع التناقص الشديد في الامدادات الغذائية مما يهدد حياة الآلاف، ومن بينهم النساء والأطفال وكبار السن".

وأضاف "يعاني هؤلاء الأشخاص بالفعل من الجوع الشديد، وإذا استمر الحال على ما هو عليه لن يمكن إصلاح الضرر البالغ الذي تسبب فيه الجوع".

ويوم الأربعاء قصفت طائرات التحالف بقيادة السعودية الحوثيين في مناطق مختلفة من اليمن وأسقطت أسلحة للمواليين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في تعز، الوقعة في جنوب غرب البلاد.

وقيمت الأمم المتحدة الوضع الغذائي في عشر من محافظات اليمن في يونيو/حزيران الماضي بأنه موقف غذائي طارئ، أي أقل بدرجة واحدة من المجاعة، في مقياس مكون من خمس درجات.

ولم يتم تحديث التقييم منذ ذلك الحين، ويرجع هذا جزئيا لعدم تمكن الخبراء من الوصول إلى الأماكن المتضررة.

وقال برنامج الغذاء العالمي إن ثلث سكان اليمن، أو 7.6 مليون شخص، في حاجة عاجلة للغذاء.

المزيد حول هذه القصة