ارتفاع عدد قتلى الفلسطينيين إلى 74

مصدر الصورة EPA
Image caption الجنود الإسرائيليون لم يصابوا بأذى

قتل فلسطيني حاول طعن جندي، برصاص الجيش الإسرائيلي في حاجز أمني بجنين بالضفة الغربية المحتلة، واعتقل فلسطيني آخر.

وبذلك يرتفع عدد ضحايا توتر الأوضاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ أسابيع إلى 74 قتيلا فلسطينيا، ونحو 2047 جريحا، حسب وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية، بينما قتل 11 شخصا في الجانب الإسرائيلي، بينهم مدنيون.

ووقع الحادث عندما اقترب جنود إسرائيليون من فلسطينيين اثنين في محطة وقود، وحاول أحدهما طعن جندي بسكين، فأطلق عليه الجندي النار، بينما اعتقل الفلسطيني الثاني.

وأوضح بيان للشرطة أن الجنود الإسرائيليين لم يصابوا بأي أذى، في حادث جنين الأخير.

وأغلقت قوات الاحتلال الحاجز على الفور، ودفعت بتعزيزات عسكرية إلى المكان.

وقد تصاعد التوتر في الأراضي الفلسطينية المحتلة مناطق العرب داخل إسرائيل بين الفلسطينيين وأجهزة الأمن الإسرائيلية منذ أسابيع، وشهدت العديد من المدن والبلدات احتجاجات ومظاهرات واجهتها السلطات الإسرائيلية بالقوة.

وتطورت بعد ذلك المواجهات إلى عمليات فردية يقوم فيها فلسطينيون بطعن جنود إسرائيليين ومستوطنين يهود، ويرد الجيش الإسرائيلي بقتل المهاجمين واعتقال المتعاونين معهم.

واتهم رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في الأمم المتحدة، الحكومة الإسرائيلية بتأجيج التوتر في الأراضي المحتلة، ودعاه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتياهو، إلى الكف عن"ترويج الأكاذيب".

المزيد حول هذه القصة