قصف روسي على "مواقع تنظيم الدولة الإسلامية" قرب مدينة تدمر

مصدر الصورة UNESCO
Image caption وصفت منظمة "اليونسكو" تدمير الآثار بأنه "جريمة حرب".

أعلنت روسيا أن طائراتها قصفت مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في محيط مدينة تدمر الأثرية في سوريا.

ويقول الروس إن طائراتهم تنفذ نحو 25 طلعة جوية يوميا حول تدمر دعما للقوات السورية التي تحاول طرد مسلحي التنظيم منها.

وقال الفريق سيرغيه رودسكوي الناطق باسم وزارة الدفاع في موسكو إن الجيش السوري يوشك على دحر مسلحي "تنظيم الدولة" هناك.

ويأتي الاعلان الروسي بعد مضي يوم واحد على قرار الرئيس فلاديمير بوتين سحب الجزء الاكبر من القوات الروسية من سوريا.

ودمرت المقاتلات الروسية حصنا وقبوا ومدافع مضادة للطائرات تابعة للتنظيم، بحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية.

ويقول نشطاء إن الغارات الجوية استهدفت منطقة القلعة الأثرية بمدينة تدمر.

ومن الصعب التعرف على حجم الدمار الناتج عن الغارات، وفقا للنشطاء.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد دمر معبدين عمرهما ألفي عام وأبراجا أثرية منذ طرده القوات الحكومية السورية من تدمر في مايو/أيار الماضي.

ووصفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" تدمير الآثار بأنه "جريمة حرب".

وأفاد ناشطون الأسبوع الماضي أن تنظيم "الدولة الإسلامية" قتل ثلاثة أسرى بتعليقهم في أعمدة بمدينة تدمر الأثرية، ثم تفجيرها.

في غضون ذلك، قال التنظيم المذكور إنه قتل 5 جنود روس في قتال دار قرب تدمر في الايام الاخيرة.

ولم تعلق روسيا على هذا الادعاء، كما لم يتم تأكيده من مصادر مستقلة.

وقال الفريق رودسكوي للصحفيين في العاصمة الروسية إن الجيش السوري استولى ايضا على مرتفعات مهمة قرب مدينة حلب السورية الشمالية، وقطع خطوط الامداد التي يعتمد عليها مسلحو التنظيم في المدينة.