إيران: حملة اعتقالات ضد الصحفيين في إيران

مصدر الصورة AP
Image caption الشاعران فاطمة اختصاري ومهدي موسوي

اعتقلت السلطات الإيرانية الاثنين مجموعة من الصحفيين بارزين، بينما ترفض إيران الإدانة الدولية لما يبدو أنه حملة موجهة ضد الكتاب والفنانين.

فقد اعتقلت قوات الحرس الثوري الصحفي المستقل، عيسى سحرخيز، بتهمة الإساءة للمرشد الأعلى، علي خامنئي، ونشر الدعاية ضد النظام، حسب ابنه مهدي، المقيم في الولايات المتحدة.

واعتقلت السلطات أيضا إحسان مازاندراني، مدير صحيفة فاريختيغان، بتهم أمنية، حسبما قالت وكالة تسنيم للأنباء المرتبطة بالحرس الثوري.

وتتبع قوات الحرس الثوري المرشد الأعلى مباشرة، ولا سلطة للحكومة عليها، وتنسق عملها مع جهاز القضاء لتوقيف من تراه يهدد "الثورة الإسلامية".

وتأتي هذه الاعتقالات بعد توقيف شاعرين ومخرج سينمائي، والحكم عليهم بالسجن لفترات طويلة، وبالجلد، بتهمة "الإساءة للمقدسات ونشر الدعاية ضد الدولة".

فقد حكم على المخرج، كيمان كريمي، بالسجن 6 أعوام و223 جلدة، وحكم على الشاعرة، فاطمة اختصاري، والشاعر، مهدي موسوي، بالسجن 11.5 عاما وتسعة أعوام و99 جلدة لكل منهما.

ووجهت المنظمة الأمريكية للدفاع عن الكتاب الذين يتعرضون للقمع بسبب كتاباتهم، بي إي أن، رسالة لخامنئي، تدعوه فيها إلى إلغاء الأحكام ضد الشاعرين.

وكتبت المنظمة على موقعها: "نحن قلقون جدا من الأحكام غير الإنسانية، ضد فنانين، كل ما فعلوه هو أنهم عبروا عن أنفسهم. كتابة الشعر ليس جريمة".

المزيد حول هذه القصة