تنظيم "الدولة الإسلامية" بمصر يجدد في بيان صوتي ادعاءه إسقاط الطائرة الروسية

مصدر الصورة AP
Image caption الفريق الروسي وسع نطاق البحث عن جثث ضحايا الطائرة وحطامها إلى 40 كيلومترا مربعا

أصدر فرع تنظيم "الدولة الإسلامية" في مصر بيانا صوتيا يعيد فيه ادعاءه بأنه هو المسؤول عن إسقاط الطائرة الروسية فوق شبه جزيرة سيناء في 31 أكتوبر/تشرين الأول.

ولم يوضح التنظيم الكيفية التي أسقط بها الطائرة. كما أنه لم يقدم دليلا يثبت ادعاءه.

وأشار المتحدث - المجهول الهوية - في التسجيل الصوتي إلى أن الحادث وقع في مناسبة الذكرى الأولى لبيعة الفرع لتنظيم "الدولة الإسلامية" العام الماضي، حين أطلقت جماعة "أنصار بيت المقدس" على نفسها بعد تلك البيعة اسم "ولاية سيناء".

وكان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، قد وصف ادعاء التنظيم بأنه "محض دعاية تهدف إلى الإضرار بسمعة مصر".

وأضاف "أن هذه طريقة للإضرار باستقرار وأمن مصر وصورة مصر في الخارج". وقال في مقابلة أجرتها معه بي بي سي إنه ما زال من السابق لأوانه التكهن بأسباب الحادث.

وأكد السيسي على أن "الموقف في سيناء، والمنطقة التي وقع فيها الحادث على وجه التحديد، تحت سيطرتنا الكلية."

وكان المسؤولون الروس قد أكدوا أنهم لا يستبعدون أي فرضية بشأن الأسباب المحتملة لسقوط الطائرة.

Image caption الرئيس السيسي يؤكد سيطرة السلطات على الوضع في سيناء

ووسع فريق الإنقاذ الروسي الأربعاء نطاق البحث عن جثث ضحايا الطائرة وحطامها، إلى 40 كيلومترا مربعا.

وكانت الطائرة الروسية قد تفككت في الجو - حسبما قال مسؤولون روس - فوق شبه جزيرة سيناء يوم السبت في حادث أودى بحياة كل ركابها الـ224.

ويستخدم الفريق طائرات بلا طيار في مسح المنطقة الرملية التي تتسم تضاريسها بأنها كثيرة التلال، بحسب ما ذكره مسؤولون.

وكان المسلحون الموالون لتنظيم "الدولة الإسلامية" قد شنوا سلسلة هجمات دموية على قوات الجيش والأمن المصرية خلال السنوات الأخيرة، بعد إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي.

ووقع آخر تلك الهجمات الأربعاء عندما قتل ثلاثة أشخاص، على الأقل، بعد اقتحام شخص - كان يقود سيارة محملة بمتفجرات - نادي ضباط الشرطة في العريش، في منطقة لا تبعد كثيرا عن المنطقة التي سقطت فيها الطائرة.

المزيد حول هذه القصة