واشنطن ستزود المعارضة السورية بمزيد من الأسلحة بعد تحقيق "مكاسب"

مصدر الصورة Reuters
Image caption تغيرت استراتيجية واشنطن في سوريا من محاولتها تدريب مقاتلين خارج البلاد إلى تقديم امدادات لجماعات يتزعمها قادة اجرت الولايات المتحدة تدقيقا بشأنهم.

أكد الجيش الأمريكي أنه بصدد تزويد المعارضة السورية بأسلحة إضافية بعد المكاسب التي حققتها على الأرض خلال الأيام الماضية.

وقال الكولونيل ستيف وارين، المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، من مقر إقامته في بغداد إن "القوى الديمقراطية السورية استعادت حوالي 255 كيلومتر مربعا من التنظيم حول قرية الهول".

وتضم هذه القوى مقاتلين من التحالف العربي السوري الذي زودته أمريكا بـ 50 طنا من الذخيرة خلال عملية إسقاط جوي في سوريا في 12 تشرين الأول / أكتوبر.

وأضاف وارين أن "العملية تمت بدعم 17 ضربة جوية نفذها التحالف، وأسفرت عن مقتل 79 من مقاتلي تنظيم الدولة وتدمير أنظمة أسلحة للتنظيم حول الهول قرب الحدود العراقية".

وقال إن " العملية تبين نجاح برنامجنا في تقديم الدعم لتلك القوات على الرغم من أنها ليست عملا تكتيكيا كبيرا".

ورداً على إعادة تزويد المعارضة بالأسلحة من خلال إسقاط جوي ، أجاب وارين بنعم".

وقال الجيش الأمريكي عقب قيامه بأول عملية إسقاط جوي للذخيرة للتحالف العربي السوري بأنه سيعمل على التأكد من أن الأسلحة استخدمت بطريقة صحيحة قبل أن يقدم أسلحة اضافية.

وقال وارين "تحققنا من ذلك، ونعتقد أن النجاح في السيطرة على أكثر من 200 كيلومتر من الأراضي على يد التحالف العربي السوري يثبت الى حد ما فاعلية هذا البرنامج".

وتغيرت استراتيجية واشنطن في سوريا من محاولتها تدريب مقاتلين خارج البلاد إلى تقديم إمدادات لجماعات تحققت من انتماءاتهم.

وأعلنت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، عن إرسالها قوات أمريكية خاصة إلى شمال سوريا لـ"تقديم النصح" لقوات المعارضة التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأكد مسؤولون أمريكيون أن القوات الأمريكية لن تشارك بعمليات عسكرية على أرض المعركة وعلى الخطوط الأمامية.

المزيد حول هذه القصة