بدء وصول المساعدات لليمن بعد أن ضربه إعصار تشابالا

مصدر الصورة AP

بدأت المساعدات الإنسانية تصل إلى اليمن بعدما ضرب إعصار أجزاء من البلد الذي مزقته الحرب.

وكانت أربع طائرات أرسلتها عمان ودولة الإمارات قد هبطت في جزيرة سقطرى، محملة بأكثر من 70 طنا من الأغذية، والأدوية، والخيام والبطاطين.

وأدى إعصار تشابالا إلى حدوث خراب في الجزيرة، قبل أن يضرب الثلاثاء مناطق من اليمن.

وكان الإعصار قد ضرب الساحل الجنوبي من اليمن، فأغرق مدينة المكلا الساحلية.

وفر آلاف من ميناء المدينة، حيث دمر الإعصار المباني التي تقع على الساحل.

مصدر الصورة EPA
Image caption ناسا التقطت صورة لإعصار تشابالا وهو يمر عند بحر العرب السبت

وأرسلت منظمة الصحة العالمية إلى المكلا معدات خاصة بعلاج الصدمات، ووقودا للمستشفيات، وسيارات إسعاف.

ويسيطر المتمردون الموالون للقاعدة على المدينة، وحذرت السلطات السكان بأن المدينة ليست مهيأة للتعامل مع الكوارث.

ويعتقد أن إعصار تشابالا هو أقوى إعصار يضرب اليمن منذ عقود.

ويجيء الإعصار في وقت تعاني منه البلاد من أزمة إنسانية بسبب الحرب بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين في الحركة الحوثية.

وكان المركز المشترك للتحذير من الأعاصير في البحرية الأمريكية قد أفاد في التاسعة صباح الثلاثاء بأن سرعة الإعصار عندما ضرب اليمن غربي المكلا، قد بلغت 167 كيلومترا في الساعة، قبل أن يعود مرة أخرى إلى خليج عدن.

مصدر الصورة Reuters
Image caption عشرات المباني والسيارات دمرت بسبب الإعصار في سقطرى

ثم ضرب تشابالا الساحل اليمني مرة أخرى في وقت لاحق، حيث يوجد موقع غاز اليمن الطبيعي المسال، وتوقعت تقارير تحركه شمال غربي البلاد.

وتوقع مركز الأعاصير أن يفقد تشابالا سرعته بعد فترة وجيزة بسبب التفاعل مع التضاريس الوعرة والجافة في وسط اليمن.

وقد قتل شخص واحد على الأقل، وأصيب أكثر من 200 بجروح عند مرور الإعصار فوق جزيرة سقطرى، وحينما بلغت سرعته 240 كيلومترا في الساعة، أي ما يعادل إعصارا من الدرجة الرابعة.

المزيد حول هذه القصة