الحرب في اليمن: التحالف بقيادة السعودية يدفع بتعزيزات كبيرة إلى محيط تعز لطرد الحوثيين

مصدر الصورة Reuters
Image caption شارك عشرات الآلاف من الحوثيين وأتباعهم في مسيرة بالعاصمة اليمنية صنعاء الجمعة احتجاجا على الضربات الجوية التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن.

أرسلت قوات التحالف العسكري العربي بقيادة السعودية مزيدا من الدبابات والعربات المدرعة وراجمات الصواريخ الى محيط مدينة تعز وسط اليمن.

وقالت مصادر عسكرية موالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا إن هذه التعزيزات تأتي في إطار الاستعداد لخوض ما سمته "معركة تحرير تعز" من سيطرة الحوثيين وحليفهم علي عبد الله صالح.

وتخضع تعز لحصار مستمر منذ عدة أشهر ما يعيق وصول الإمدادات الإغاثية متسببا في تدهور الوضع الإنساني حسب تقارير منظمات الإغاثة.

انفجارات في صنعاء

وفي منطقة سنحان، مسقط رأس عبد الله صالح بمحافظة صنعاء، هزت انفجارات عنيفة صباح السبت مخازن أسلحة تابعة لقوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح ما أدى لاندلاع حريق هائل.

مصدر الصورة Reuters
Image caption مسلحون مؤيدون للرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي يحتلفون بوصول عربات مدرعة من الإمارات إلى تعز.

وفي منطقة خولان، قالت مصادر قبلية وأخرى أمنية لبي بي سي إن ما لايقل عن 19 مسلحا من الحوثيين قتلوا في غارة جوية استهدفت تعزيزات عسكرية كانت متجهة الى محافظة مأرب.

وذكر مصدر أمني موال للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا أن مسلحي "المقاومة" في مدينة دمت تمكنوا من إلقاء القبض على 15 قناصا من قوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح بناء على معلومات عن انتشارهم سرا فوق 5 فنادق في المدينة استعدادا لقنص مقاتلي "المقاومة".

وأضاف المصدر أن أنصار الرئيس اليمني المعترف به عبد ربه منصور هادي "داهموا تلك الفنادق في وقت متزامن وألقوا القبض على القناصين وعثروا بحوزتهم على وثائق ومخططات لمواقع المقاومة ومنازل قياداتها داخل المدينة."

مصدر الصورة Reuters
Image caption تشهدة منطقة تعز أزمة إنسانية نتيجة الحصار

"عملاء السعودية"

وذكر تقرير بثته قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن 5 أشخاص وصفتهم بأنهم "عملاء السعودية" قتلوا في مواجهات عنيفة قرب مدينة دمت.

وأضافت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن "مقاتلي اللجان الشعبية والجيش ألقوا القبض على خلية تابعة لما تعرف بالمقاومة في منطقة قريبة من بلدة الرضمة".

وأوضحت أنهم نصبوا كمينا محكما لتعزيزات تابعة لأنصار هادي ما أسفر عن مقتل 3 مسلحين والاستيلاء على عتاد عسكري كبير.

وفي جنوب المملكة العربية السعودية أفادت هيئة الدفاع المدني بأن سيدة سعودية ورضيعها قتلا في قصف تعرضت له منطقة نجران على الحدود مع اليمن.

وأوضح المقدم علي بن عمير الشهراني، في بيان رسمي، أن القصف جاء عبر الحدود اليمنية حيث أصابت القذيفة منزلا فتسببت في تهدم جزء منه ومصرع السيدة والرضيع البالغ من العمر 3 أشهر.

المزيد حول هذه القصة