روسيا وفرنسا تتفقان على التعاون عسكريا واستخباريا في العمليات في سوريا

مصدر الصورة AP
Image caption هذه هي المرة الثانية التي تعلن فيها روسيا استخدام صواريخ كروز في قصف مواقع تنظيم الدولة

اتفق الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والفرنسي، فرانسوا هولاند، على زيادة التعاون بين قواتهما المسلحة ووكالاتهما الاستخبارية في عملياتهما في سوريا، في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها باريس، وتحطم الطائرة الروسية، بحسب ما ذكره الكرملين.

وجاء ذلك في بيان أصدره الكرملين الثلاثاء بعد مكالمة هاتفية بين الزعيمين.

وكان بوتين، الذي تحدث بعد أربعة أيام فقط من الهجمات على باريس التي قتل فيها 129 شخصا، قد أمر البحرية الروسية بالتواصل مع حاملة الطائرات الفرنسية الموجودة في المنطقة، والتعامل مع الفرنسيين باعتبارهم حلفاء.

وأضاف أن روسيا قد تطور خطة مشتركة بشأن سوريا مع البحرية الفرنسية.

وقالت روسيا الثلاثاء إنها شنت هجوما قويا على مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، في تصعيد لحملتها الجوية.

مصدر الصورة AP
Image caption الرئيس بوتين أمر البحرية الروسية بالتواصل مع حاملة الطائرات الفرنسية والتعامل معها كحليف
مصدر الصورة Reuters
Image caption بوتين زار مركز القايدة في وزارة الدفاع

وأكد وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، التقارير الأمريكية والفرنسية التي تفيد بأن موسكو استخدمت في الهجوم قاذفات طويلة المدى، وصواريخ كروز.

وأضاف أن الطائرات الروسية أطلقت صواريخ على مواقع التنظيم في الرقة، معقله القوي، ودير الزور شرقي سوريا، بينما استهدفت القاذفات المنطقة الشمالية.

وقال رئيس الأركان للرئيس الروسي الذي كان يزور مركز القيادة في وزارة الدفاع الروسية، إن القوات الجوية شنت 2300 طلعة في سوريا خلال الثماني وأربعين ساعة الماضي.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد حذر في وقت سابق، "بانتقام وشيك" من تنظيم "الدولة الإسلامية"، عقب إعلان التأكيد بأن سبب تحطم الطائرة الروسية في مصر الشهر الماضي كان قنبلة زرعت فيها.

وقد لقي ركابها وطاقمها الـ224، ومعظمهم من الروس، حتفهم.

المزيد حول هذه القصة