تنظيم "الدولة الإسلامية" يعلن قتل رهينتين نرويجي وصيني

مصدر الصورة AP
Image caption مجلة دابق نشرت صورا للرهينتين فان جينغ هوي، وأولي-يوهان غريمسغارد-أوفشتاد

يقول تنظيم "الدولة الإسلامية" إنه قتل رهينتين، نرويجيا وصينيا.

ولم يقدم التنظيم أي تفاصيل عن وقت قتل الرهينيتن، النرويجي أولي-يوهان غريمسغارد-أوفشتاد البالغ من العمر 48 عاما، والصيني فان جينغ هوي، البالغ من العمر 50 عاما. وكان التنظيم قد طلب فدية لإطلاق سراحهما.

وقالت رئيسة وزراء النرويج، إرنا سولبيرغ، إنه ليس هناك ما يدعو إلى التشكك فيما قاله التنظيم، ووصفت فعله بأنه "عمل بربري".

وندد الرئيس الصيني، شي جينبينغ، هو الآخر بقتل الرهينيتن.

ونقلت عنه وكالة شنخوا الرسمية قوله إن "الإرهابيين عدو مشترك للإنسانية".

وكانت مجلة "دابق" التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" قد نشرت ما قالت إنه صور للرهينيتن، وهما على قيد الحياة، ثم بعد قتلهما. وبدا من الصور أنهما قتلا رميا بالرصاص.

ولا يعرف شيء عن ظروف خطف الرهينتين. ووصف فان جينغ هوي بأنه معلم سابق من بكين، بينما قيل إن أولي-يوهان غريمسغارد-أوفشتاد مرتبط بجامعة في تروندايم، وكتب على صفحته على فيسبوك في يناير/كانون الثاني قائلا إنه سافر إلى إدلب في سوريا.

مصدر الصورة EPA
Image caption "لا ينبغي أن نسمح للإرهابيين بالفوز حتى وإن تضررنا"

وقالت إرنا سولبيرغ "ليس هناك عذر لسوء المعاملة التي تعرض لها موطننا، فلا وجود لهذا في دين ولا أيديولوجية".

وأضافت أن هذا "عمل بربري مقزز".

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان إن الصين رأت التقارير وإنها "مصدومة جدا".

وأضاف المتحدث "منذ احتجاز مواطن صيني رهينة لدى تنظيم "الدولة الإسلامية"، لم تضيع الحكومة أي جهد من أجل إنقاذه. وما زلنا نتحقق من المعلومات".

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد أعلن أن الرجلين خطفا في عدد من مجلة دابق، وقد ظهرا في لباس الاعتقال الأصفر، دون أن تقدم تفاصل عن ظروف خطفهما.