تركيا "تسقط طائرة حربية" روسية على حدود سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفادت تقارير واردة من تركيا بأن القوات التركية أسقطت طائرة حربية روسية عند الحدود مع سوريا.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن طائرة حربية من طراز سوخوي -24 تحطمت في سوريا جراء إصابتها بصاروخ أُطلق من الأرض، وأن الطيارين تمكنا من مغادرة الطائرة.

لكن مسؤولين عسكريين أتراك قالوا إن طائرات تركية من طراز إف -16 أسقطت الطائرة، بعد تحذير طياريها مرات عدة بأنهما ينتهكان المجال الجوي التركي.

وتظهر لقطات فيديو الطائرة وهي تتحطم فوق جبال بمحافظة اللاذقية السورية.

وبدأت روسيا في أواخر شهر سبتمبر/أيلول حملة جوية لدعم حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

"أسر" طيار

وأكدت وزارة الدفاع الروسية صباح اليوم أن طائرة من طراز سوخوي-24 "تحطمت على الأراضي السورية، بعدما أصيبت من الأرض" بينما كانت تحلق على ارتفاع 6 آلاف متر.

ونقلت وكالة انترفاكس للأنباء عن الوزارة قولها "تُبذل جهود للتأكد مما حدث للطيارين. وبحسب تقارير أولية، تمكن الطياران من الخروج (من الطائرة)".

ويقول مراسلنا في دمشق، عساف عبود، إن كتائب التركمان المعارضة في جبال اللاذقية أعلنت عن القاء القبض على احد الطيارين الروس في منطقة عطيرة في ريف اللاذقية الشمالي بينما عرضت مواقع للمعارضة شريط فيديو يبين ما وصفته بـ "جثة طيار روسي".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد شددت على أنه "خلال الطلعة الجوية، ظلت الطائرة حصريا فوق الأرض السورية"، مضيفة أن "هذا الأمر جرى تسجيله عبر وسائل تحكم محايدة".

وبالرغم من هذا، قال مسؤولون عسكريون أتراك إن طائرات حربية من طراز F-16 أطلقت النار على طائرة حربية مجهولة الهوية بعد تحذيرها 10 مرات خلال 5 دقائق بشأن انتهاك المجال الجوي التركي.

وأورد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض أن طائرة حربية تحطمت في منطقة جبلية محافظة اللاذقية. وأفادت تقارير في وقت سابق اليوم بأن المنطقة شهدت ضربات جوية ومعارك بين قوات الحكومة السورية ومعارضين مسلحين.

وسقطت الطائرة في منطقة جبل التركمان بريف محافظة اللاذقية شمالي غرب سوريا، حسبما أفادت وكالة الأناضول التركية للأنباء.

ونقلت محطة الجزيرة التلفزيونية عن جماعة تركمانية قولها إنها أسرت أحد الطيارين و"تبحث عن الآخر".

ونفذت الطائرات الروسية مئات الطلعات الجوية في شمال سوريا منذ سبتمبر/ ايلول. وتقول موسكو إنها تستهدف "إرهابيين" فقط، لكن نشطاء يقولون إن غاراتها تضرب أساسا جماعات معارضة يساندها الغرب.

وكانت تركيا، وهي من أشد منتقدي الرئيس السوري بشار الأسد، قد حذرت من انتهاك الطائرات الروسية والسورية لمجالها الجوي.

وقالت أنقرة الشهر الماضي إن طائرات تركية من طراز إف-16 اعترضت طائرة روسية عبرت حدودها، وإن طائرتين تركيتين تعرضتا لمضايقات من طائرة مجهولة الهوية من طراز ميغ-29.

مصدر الصورة Reuters
Image caption طائرة تركية من طراز F-16 (أرشيف)