مقتل شخص على صلة بتفجيرات بيروت في عملية في سوريا

مصدر الصورة AP
Image caption أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجيرات التي وقعت في 12 من نوفمبر/تشرين الثاني

أسفرت عملية مشتركة للجيش الحكومي السوري ومسلحين من حزب الله اللبناني عن مقتل شخص قدم خدمات لوجستية في التفجير الانتحاري الذي طال ضاحية بيروت الجنوبية في وقت سابق هذا الشهر، بحسب وسائل تقارير إعلام سورية ولبنانية الخميس.

وقال تلفزيون المنار التابع لحزب الله في خبر عاجل إن العملية استهدفت الشخص "المسؤول عن نقل المفجرين الانتحاريين في برج البراجنة".

وقال التلفزيون الرسمي السوري إن القتيل كان عميلا لتنظيم الدولة الإسلامية يتولى تنسيق عملية نقل الانتحاريين من محافظة الرقة الخاضعة لسيطرة التنظيم في سوريا إلى لبنان.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجيرات التي وقعت في 12 من نوفمبر/تشرين الثاني واستهدفت حيا سكنيا مكتظا بالسكان في ضاحية بيروت الجنوبية التي يهيمن عليها حزب الله.

وأضاف بيان لتنظيم الدولة الإسلامية قائلا تمكن "جنود الخلافة" من تفجير أنفسهم، وخبأ المقاتلون المتفجرات في دراجة نارية.

واتهمت محكمة عسكرية لبنانية، الأربعاء، 26 شخصا بالانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أسفرالتفجران عن مقتل 44 شخصا في الضاحية الجنوبية لبيروت التي يهيمن عليها حزب الله.

وقال مصدر قضائي إن 23 شخصا من هؤلاء، وهم سوريون ولبنانيون، كانوا على صلة مباشرة بالتفجيرات.

وكان وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، أعلن بعد الحادث أن القوات الأمنية اللبنانية اعتقلت عددا من الاشخاص ، معظمهم يحملون الجنسية السورية، للاشتباه في ضلوعهم في التفجيرين الذين استهدفا ضاحية بيروت الجنوبية وأسفرا عن مقتل 44 شخصا.

وكشف الوزير اللبناني أن العملية كان سينفذها خمسة انتحاريين وأفشلها توقيف انتحاري لبناني وبحوزته حزام ناسف في طرابلس كان يخطط لتفجير نفسه في جبل محسن.

ويقاتل مقاتلو حزب الله مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا المجاورة دعما لنظام الرئيس، بشار الأسد.

ويعد التفجيران في ضاحية بيروت الجنوبية الأكثر دموية منذ انتهاء الحرب الأهلية في لبنان في عام 1990.

المزيد حول هذه القصة