العثور على قبر جماعي يضم جثث 110 من الإيزيديين في سنجار شمالي العراق

مصدر الصورة AP
Image caption هذا هو القبر السادس الذي يعثر عليه

قال مسؤولون إنهم عثروا على قبر جماعي مفخخ يحوي على بقايا جثث 110 شخص من طائفة الإيزيديين في شمال العراق.

وعثر على القبر الجماعي بالقرب من بلدة سنجار بعد استعادتها من مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في وقت سابق من نوفمبر/تشرين الثاني.

واستولى مسلحو "الدولة الإسلامية" على سنجار في شهر أغسطس/آب 2014، وهناك تقارير مفادها بأنهم ارتكبوا مجازر واستعبدوا النساء والفتيات الإيزيديات واغتصبوا البعض الآخر.

وتفيد تقارير بأن هذا هو القبر الجماعي السادس الذي يعثر عليه في بلدة سنجار أو في محيطها.

ويبعد القبر نحو 10 كيلومترات غربي سنجار في محافظة نينوى، حسب مسؤول محلي رفيع يدعى مهما خليل في اتصال مع وكالة فرانس برس.

وكان القبر محاطا بالقنابل، ولذلك لم يزح التراب عنه بعد لاستخراج رفات الجثث المدفونة فيه وإعادة دفنها بطريقة لائقة.

وكان شهود على إعدام الضحايا هم الذين أدلوا بتقديرات بشأن عدد القتلى المدفونين في القبر.

وعثر على قبر جماعي آخر قبل أقل من أسبوعين، ويقال إنه كان يحوي أشلاء نحو 80 امرأة إيزيدية.

وتوقع أحد المسؤولين أن النساء اللاتي كن مدفونات في القبر الجماعي تتراوح أعمارهن ما بين نحو 40 و 80 عاما، ولهذا اعتبرن غير صالحات للاستعباد أو الاغتصاب.

ويمارس الإيزيديون ديانة تجمع ما بين عناصر من الزرادشتية وديانات قديمة في بلاد ما بين النهرين لكن تنظيم الدولة الإسلامية يعتبرهم زنادقة.