المغرب يعتقل تركيين اثنين يشتبه بأنهما على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية

مصدر الصورة AFP
Image caption قاتل نحو 1500 مغربي مع الجماعات المسلحة في سوريا والعراق

اعتقلت الشرطة المغربية ثلاثة اشخاص بتهمة اختراق وقرصنة معدات اتصال، ومن بين المعتقلين تركيان يشتبها في أنهما على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية، حسبما قالت وزارة الداخلية المغربية.

وتقول السلطات إنها اكتشفت عددا من الخلايا الإسلامية المسلحة في الأشهر الأخيرة، من بينها ثلاث خلايا اكتشفت بعد هجمات 13 نوفمبر/تشرين الثاني على باريس. وقال البيان إن الخلية المكتشفة أخيرا كانت نشطة في مدينة وجدة الواقعة شرقي البلاد.

وقالت الداخلية "كان التركيان ضالعين في اختراق الاتصالات الهاتفية من احدى شركات الاتصال المغربية، باستخدام معدات تقنية متطورة".

وأضاف البيان أن "التحقيقات أوضحت أن التركيين يؤيدان تنظيم الدولة الإسلامية وأن أحدهما أقام في معسكر في حماة في سوريا حيث درب على استخدام السلاح واشترك في القتال ضد الجيش السوري".

وتقول السلطات المغربية إن التركيين اتصلا بقادة العمليات في تنظيم الدولة الإسلامية حين كانوا يحتاجون إلى دعم لوجيستي. وقال البيان إنه ألقي القبض على مغربي ايضا يشتبه في اختراقه معدات اتصال، ولكنه لم يعط المزيد من التفاصيل عنه.

والتركيان هما أحدث أجانب يلقى القبض عليهم، ومن بينهم أوروبيون، لاتهامات تتعلق بالإرهاب.

ويقاتل نحو 1500 مغربي مع الجماعات المسلحة في سوريا والعراق، وعاد 220 إلى المغرب وألقي القبض عليهم وقتل 286 آخرون، حسبما قالت السلطات المغربية في وقت سابق من العام الجاري.

وقدمت أجهزة الأمن المغربية معلومات ساعدت الشرطة الفرنسية على مداهمة ضاحية سان دوني في باريس الأسبوع الماضي، حسبما قالت مصادر مطلعة. وقتل عبد الرحمن أباعود، المشتبه به في تدبير هجمات باريس، في مداهمة سان دوني.